Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



وزير العدل يدعو إلى تكريس ثقافة الوساطة في حل النزاعات التجارية


     



وزير العدل يدعو إلى تكريس ثقافة الوساطة في حل النزاعات التجارية



الدار البيضاء11-2-2011- دعا وزير العدل السيد محمد الطيب الناصري ، الخميس المنصرم بالدار البيضاء ، المقاولات إلى العمل على تكريس ثقافة الوساطة في حل النزاعات التجارية.
وأبرز في كلمة له خلال لقاء مناقشة حول "الوساطة التجارية في خدمة مسيري الغد"، أهمية هذا الإجراء في حل مختلف النزاعات التي قد تقع بين المقاولات خاصة الصغرى والمتوسطة، مؤكدا أن الوساطة توفر هامشا مهما للتفاوض بالنسبة للمقاولات المتنازعة.

وأشار ، في هذا الإطار ، إلى أنه يتعين على الوسيط أن يكون مهنيا وعلى دراية بعالم الأعمال حتى يتمكن من النجاح في هذه المهمة التي تعد أساسية بالنسبة للاقتصاد الوطني.

وأشاد ، بالمناسبة ، بالجهود التي يبذلها الاتحاد العام لمقاولات المغرب من أجل النهوض بالوساطة التي تشكل وسيلة جديدة في حل الخلافات بين الفاعلين الاقتصاديين.

وبالمقابل، أوضح وزير العدل أنه رغم الإنجازات التي تحققت في هذا المجال، فإن المقاولات لازالت مطالبة بإبداء مزيد من الاستعداد للانخراط الحقيقي في هذه الخطوة التي ينبغي أن تصبح الملجأ الأول والأخير في حل النزاعات.

كما نوه السيد الناصري بالمبادرات التي تقوم بها جمعية (النساء رئيسات المقاولات بالمغرب) التي تشرف على تنظيم هذا اللقاء من أجل إدماج النساء المقاولات في النسيج الاقتصادي، مضيفا أن هذه الجمعية تمثل قوة اقتراحية حقيقية إلى جانب كونها فاعلا رئيسيا في تحقيق التنمية الاقتصادية بالبلاد.

ومن جهتها أوضحت رئيسة الجمعية السيدة صريا بدراوي الإدريسي أن اللقاء يأتي في إطار عملية تحسيسية تقوم بها الجمعية لفائدة المقاولات في ما يخص التعريف بنجاعة وفعالية الوساطة كإجراء أمثل لحل النزاعات وبأقل التكاليف دون الحاجة إلى اللجوء إلى القضاء، خاصة بالنسبة للمقاولات الصغرى والمتوسطة التي لا تتوفر لها الإمكانيات الضرورية والهيئات التنظيمية القادرة على الدخول في سلسلة من الإجراءات القانونية الطويلة والمعقدة.

واعتبرت أن كل هذه المعطيات تبرز أهمية الوساطة من حيث مساهمتها في تجنيب المقاولات الدخول في متاهات النزاعات والحفاظ على علاقات ودية بين مختلف الأطراف.

وقالت إن الوساطة ، خلافا للإجراءات القضائية أو التحكيمية ، لا تسفر عن خاسر ورابح، بل هي تساعد على الوصول إلى اتفاق يرضي كل أطراف النزاع.

وتميز هذا اللقاء بالتوقيع على اتفاقية شراكة بين جمعية (النساء رئيسات المقاولات بالمغرب) ومؤسسة (أنترناشنل فينونس كوربورايشن) التي ستتولى مهمة تكوين الوسطاء المستقبليين بالمغرب.


و م ع

الثلاثاء 15 فبراير 2011


تعليق جديد
Twitter



Facebook
Twitter
Google+
Instagram
YouTube
Newsletter