Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



وزارة التشغيل بصدد تحيين الصيغة النهائية لمشروع القانون التنظيمي للإضراب بناء على ملاحظات الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين


     



وزارة التشغيل بصدد تحيين الصيغة النهائية لمشروع القانون التنظيمي للإضراب بناء على ملاحظات الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين
أكد وزير التشغيل والتكوين المهني السيد جمال اغماني،امس الثلاثاء،أن الوزارة بصدد تحيين الصيغة النهائية لمشروع القانون التنظيمي المتعلق بشروط وإجراءات ممارسة حق الإضراب بناء على ملاحظات ومقترحات الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين.

وأبرز السيد اغماني في معرض جوابه على سؤال شفوي تقدم به فريق التجمع الدستوري الموحد بمجلس المستشارين حول (القانون التنظيمي للإضراب)،أن هذا المشروع تم تسليمه بداية سنة 2009 للمركزيات النقابية والاتحاد العام لمقاولات المغرب وجامعات الغرف المهنية والعديد من المنظمات النقابية ذات الصلة بعالم الشغل،من أجل إبداء رأيها فيه وإغنائه بملاحظاتها واقتراحاتها،"وذلك إعمالا لمنهجية التشاور التي تعتمدها بلادنا أثناء إعداد القوانين ذات الطابع الاجتماعي".

وسجل الوزير أن إعمال هذه المنهجية "بقدر ما هي إيجابية كآلية لإشراك الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين ومختلف الفاعلين،بقدر ما تتطلب وقتا أكثر مما يتطلبه إعداد قوانين من طبيعة أخرى".

من جهة أخرى،استعرض السيد اغماني الأهداف التي يرمي إليها مشروع القانون التنظيمي المتعلق بشروط وإجراءات ممارسة حق الإضراب،والمتمثلة في صيانة حق الإضراب وعقلنة ممارسته بما يضمن حقوق كل الأطراف،ويساهم في تأطير العلاقات المهنية والحفاظ على بعض المصالح الحيوية للمجتمع.

كما يهدف،يضيف الوزير،إلى استكمال تشريع الشغل وتعزيز الترسانة القانونية للمملكة،حماية لحرية ممارسة الحق النقابي وصيانة للحقوق الأساسية للأجراء من جهة،وتوضيح المسافة الفاصلة بين الحق والواجب كأحد المرتكزات الأساسية لدولة الحق والقانون من جهة ثانية.

وأشار إلى أن المشروع قد حدد شروط وإجراءات ممارسة حق الإضراب كما هو معمول به في جل التشريعات الدولية.

ولأن سير الإضراب قد يكون موضوع خلافات بين الأطراف،يضيف السيد اغماني،فقد تضمن المشروع مسطرة اللجوء إلى السلطة القضائية لمعاينة كل خرق قد يشوب قواعده التنظيمية سواء بطلب من المشغل أو من طرف النقابات والأجراء.

وشدد الوزير في السياق ذاته أنه تم الحرص أثناء إعداد المشروع على أن تكون مضامين تلك الشروط مطابقة لما هو معمول به في القانون المقارن واجتهادات منظمة العمل الدولية،والتي تقر في وثيقتها "المبادئ المرتبطة بحق الإضراب" ومنها على الخصوص إمكانية إقرار الإشعار بشن الإضراب،ومسطرة تسوية النزاعات (التحكيم) قبل اللجوء إلى الإضراب،وضرورة احترام حرية العمل بالنسبة لغير المضربين.

وجدد السيد اغماني التأكيد على أن حق الاضراب يعتبر أحد الحقوق المشروعة للتعبير والدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للشغيلة،ومن أهم تجليات ممارسة الحق النقابي،بالإضافة إلى كونه حقا دستوريا.

وخلص إلى أن العناصر المتضمنة في المشروع هي تلك المقبولة عالميا كإطار تنظيمي لممارسة حق الإضراب،والتي هي "مستمدة من واقع الممارسة الفعلية ببلادنا وما تحقق من تراكمات في هذا المجال".

و م ع

الاربعاء 5 يناير 2011


تعليق جديد
Twitter