Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



مركز للإعلام والتوجيه بجامعة محمد الأول بوجدة


     



مركز للإعلام والتوجيه بجامعة محمد الأول بوجدة
أصبحت جامعة محمد الأول بوجدة تتوفر على مركز للإعلام والتوجيه والحياة الطلابية يروم تحسين الخدمات المتاحة للطلبة في مجال التواصل والاستشارة والاستماع والمواكبة.
مركز للإعلام والتوجيه بجامعة محمد الأول بوجدة

ويتولى هذا المركز، الذي افتتح اليوم الأربعاء خلال حفل ترأسه رئيس الجامعة السيد محمد الفارسي، استقبال جميع الطلبة المغاربة والأجانب الباحثين عن معلومات حول الدراسات والشعب المعتمدة في جامعة وجدة، وتنظيم حملات إعلامية وتوجيهية.

وحسب معدي هذا المشروع، الذي أنجز على مساحة 600 متر مربع باستثمار بقيمة أربعة ملايين درهم، 900 ألف منها لاقتناء المعدات الضرورية، فإن الأمر يتعلق بتوجيه الطالب ومساعدته على الاختيار الصحيح قبل ولوج مساره المهني علما بأن جامعة وجدة عرفت خلال السنوات الأخيرة تنوعا هاما على مستوى التكوينات والشعب والشركاء.

وأوضح مدير المركز السيد الجطاري بلقاسم أن المركز يتولى أيضا "توفير المعلومات للطلبة الراغبين في استكمال دراساتهم في جامعات أخرى، مغربية أو أجنبية، والقيام بمبادرات للمساعدة التطبيقية خلال التداريب"، بالإضافة إلى نشر دلائل وكتب لجعل تلاميذ وطلبة الشرق يكتشفون عالم الجامعة.

ويرى مسؤولو جامعة وجدة أن إعلام وتوجيه الطالب أصبحا ضروريين، ليس فقط لإنجاح الإصلاح وتفعيل المخطط الاستعجالي، لكن أيضا ليكون تعبيرا عن مفهوم جديد للمتلقنين في سياق متحول.

واعتبروا أنه إذا كان من الضروري جعل الجامعة، من خلال مختلف مكوناتها، في متناول المتلقنين، فإنه من المهم أيضا انفتاح الجامعة على محيطها السوسيو-اقتصادي بشكل يضمن الاستمرار بين عالمي التكوين والشغل.

ومنذ تأسيسها سنة 1978 بثلاث كليات، تعززت جامعة محمد الأول بوجدة بإحداث المدرسة العليا للتكنولوجيا (1990) والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية (1999) التي تروم تكوين المهندسين وتطوير تكنولوجيات حديثة، والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير (2004) والكلية متعددة التخصصات بالناظور (2005) وكلية الطب والصيدلة بوجدة (2008-2009) والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالحسيمة (2008-2009).

و م ع

الخميس 24 فبراير 2011


تعليق جديد
Twitter