Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



مؤشرات الأشهر الخمسة الأخيرة تدل على "الأداء الجيد " للاقتصاد المغربي


     



مؤشرات الأشهر الخمسة الأخيرة تدل على "الأداء الجيد " للاقتصاد المغربي
أكد وزير الاقتصاد والمالية السيد صلاح الدين مزوار، يوم الأربعاء المنصرم، في تصريح للصحافة على هامش الاجتماع الحادي عشر للجنة اليقظة الاستراتيجية، أن المؤشرات القطاعية للأشهر الخمسة الأخيرة تدل على "الأداء الجيد" للاقتصاد المغربي.


وأشار الوزير إلى أن الاقتصاد المغربي "يواصل مقاومته للأزمة" بالرغم من ظرفية غير مستقرة، موضحا أن "هذا اللاستقرار يفرض علينا أن نكون مبادرين لا أن نكتفي برد الفعل وأن نضع إجراءات مواكبة ودعم للقطاعات الاقتصادية الأكثر عرضة" للتأثر.

وأوضح الوزير أن "الأداء الجيد" للاقتصاد الوطني يرجع بالأساس إلى ارتفاع المداخيل السياحية وتحويلات الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وارتفاع الطلب على الكهرباء، وهو مؤشر هام على دينامية الاقتصاد الذي نما بأكثر من 4ر6 في المائة.

وأكد أن قطاع السكن شهد هو الآخر انتعاشا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة الجارية وذلك على الخصوص بفضل الإجراءات المعتمدة في إطار السكن الاجتماعي والاتفاقيات الموقعة مؤخرا في هذا الميدان.

وقال السيد مزوار إنه تم أيضا تسجيل نفس الوتيرة التصاعدية على مستوى القروض الموجهة للاقتصاد (أكثر من 12 في المائة)، مشيرا إلى أن قطاع النسيج والألبسة وقطاع تصدير المكونات الخاصة بالطيران، الذي يظل مرتهنا بالطلب الدولي، وحدهما اللذين سجلا انخفاضا.

وعلى صعيد آخر، أشار السيد مزوار إلى أن الاجتماع 11 للجنة اليقظة سيبحث عددا من النقاط الأساسية، من بينها على الخصوص تطور السياق الاقتصادي العالمي وخاصة في السوق الأوروبية، والوضعية الاقتصادية على المستوى الوطني.

وستنكب لجنة اليقظة أيضا على تقييم تأثير الأزمة على الاقتصاد الوطني خلال الأشهر ال` 18 الأخيرة، خصوصا في القطاعات التصديرية، وكذا على مختلف الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة ومؤشرات الاقتصاد الوطني.


و م ع

الجمعة 25 يونيو 2010


تعليق جديد
Twitter