Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



كلمة شكر لابد منها بقلم نبيل بوحميدي


     



كلمة شكر لابد منها بقلم  نبيل بوحميدي

ناقشت بتاريخ 24 يناير 2015 أطروحة لنيل الدكتوراه الوطنية في القانون الخاص تحت عنوان: 

" موقع التحكيم ضمن نزاعات الشغل ـ دراسة مقارنة ـ " 

بوحدة التكوين والبحث لنيل الدكتوراه في قانون العقود والعقار بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الأول بوجدة 
 
تحت إشراف الدكتورة دنيا مباركة أستاذة التعليم العالي بكلية الحقوق بوجدة،
 
 وتكونت لجنة المناقشة من السادة الأساتذة:

الدكتورة دنيا مباركة أستاذة التعليم العالي بكلية الحقوق بوجدة مشرفة ورئيسة

الدكتور الحسين بلحساني أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بوجدة عضوا

الدكتور إدريس الفاخوري أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بوجدة عضوا

الدكتور سعيد الروبيو أستاذ مؤهل بكلية الحقوق بوجدة عضوا

الدكتور منير مهدي أستاذ مؤهل بكلية الحقوق بالرباط السويسي عضوا

وبعد المداولة قررت اللجنة قبول الأطروحة ومنحي لقب دكتور في الحقوق بميزة مشرف جدا مع التوصية بالنشر.
 
وقد جاء ذلك بعد مسار أكاديمي إنطلق سنة 1998.

 
بعد كل هذا حق علي أن أشكر من كان له الفضل في نجاح هذا المسار.
 
إنه شكر أوجهه لمن هم بالفعل يستحقون أن أقف لهم وقفة قال عنها أمير الشعراء أحمد شوقي:
 
قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا    كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
أَعَلِمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي    يَبني وَيُنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

 
إنه شكر مرفوع إلى فضيلة الدكتور إدريس الفاخوري على قبوله تشريفي بوجوده ضمن أعضاء لجنة المناقشة بالرغم من انشغالاته و تعدد مسؤولياته، بعد أن ساهم في إتمام هذا العمل بتتبعه لمراحل إنجازه بصرامة تتميز بالنبل وتنم عن طيبة القلب وعن غيرته على طلبته، وأشكره على كونه كان و لازال و سيظل إلى جانب والدي أكثر إنسان علمني منهجية العمل اللازم لتحقيق النجاح العلمي والشخصي.

وأنحني له إحتراما وتقديرا على دقة تأطيره وصرامته في تسيير وحدة التكوين و البحث في قانون العقود والعقار  بنكران ذات، فجعل كل منتم لهذه الوحدة يحس بشرف هذا الإنتماء، و على تمكنه إلى جانب الفريق البيداغوجي لوحدة و ماستر العقود و العقار من تكوين أطر شكلوا قيمة مضافة للإدارة المغربية بجميع أنواعها،  و أحيي فيه عظيم تضحياته.

أرفع عبارات الشكر إلى فضيلة الدكتورة دنيا مباركة التي كانت لي خير مؤطرة لإنجاز الأطروحة، والتي كانت قبل ذلك ولازالت خير مرشد لآليات فهم وتحليل القانون الإجتماعي و ما يرتبط به من مجالات، وأحيي فيها سعة صدرها و رقي معاملتها فكانت أما روحية لكل من كان له شرف التعامل معها.


أرفع عبارات الشكر إلى فضيلة الدكتور الحسين بلحساني على قبوله تقييم وتقويم الأطروحة، و الذي كان و لازال خير عون وأكبر مؤسس بالنسبة لي لجميع أسباب النجاح على طول مسار الدراسات الجامعية، 

أرفع عبارات الشكر إلى السيد محمد بوحميدي الذي كان أبا صادقا، محبا، وصارما،  فكان له الفضل الأول في إنقاذي من التسكع في الحياة عندما رآى جاذبيتها تناديني تعال إلي.

لمقامكم يا أساتذتي أقول إنكم ناس للعلم في الميدان، بناة الأنفس و العقول أنتم، وبكم مضى الكثيرون فغيروا دنياهم، وانتصروا فبنوا غدهم.

وعد صادق أنتم، لأنكم كنتم أشداء ورحماء، لست في معرض المجاملة بل في معرض قول الحق الواجب قوله. 
 
كنتم ومازلتم وستبقون تاج على رؤوس الكثيرين من الطلبة والباحثين أمثالي،
 
أشكركم أصالة عن نفسي ونيابة عن كل من آمن بفكرة موقع العلوم القانونية MarocDroit.com  ونيابة عن كل من استفاد ويستفيد وسيستفيد منها، لأنكم من أنشأ صاحبها وعلمه منهجية العمل، أنتم سادة عقله وفكره، أنتم من حبب له البحث العلمي، أنتم من سلكتم به هذا الطريق الوعر رفقة الكثيرين من زملائه كي لا يضلوا، و غيرهم ضلوا بالطريق المعبد فأنتم والله رددتم العديد من الناس ناسا. 

شكرا للدكتور  مهدي منير و للدكتور سعيد الروبيو،  على قبولهما برحابة صدر وأخلاق مهنية علمية عالية، المساهمة في تقويم أطروحتي  وتنقيحها وتعميق النقاش المطروح فيه، 

شكرا للأساتذة الأفاضل ـ كل بإسمه ـ الذين ساهموا في تأطير طلبة وحدة التكوين و البحث في قانون العقود والعقار. 
إنني لست في معرض تقديسكم بل هكذا أراكم وأنا فقط في معرض الإعتراف بجميلكم، فشكرا لكم، وجزاكم الله عنا  خير الجزاء.
 

الاثنين 26 يناير 2015


تعليق جديد
Twitter