Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية





تكريما للأستاذ محمد بوحميدي صدور مؤلف جماعي تحت عنوان الأدوار الدستورية للمجتمع المدني بالمغرب التجليات – الوظائف – البناء الديمقراطي.


     



كلمة العدد

 
 
خُصص هذا العدد الذي يتناول جزئيات عدة تتعلق بعمل المجتمع المدني في المغرب بعد دستور 2011 من حيث التجليات والوظائف والبناء، خصص لتكريم الأستاذ محمد بوحميدي الذي يعتبر من الفاعلين الجمعويين المحليين بمنطقة الريف في الفترة التي كانت تعيش تهميشا يطالها من عدة جوانب؛

فاعل جمعوي إشتغل على مستويات عدة لتنمية الثقافة بالإقليم الذي ينتمي إليه، حيث أسس وترأس عدة جمعيات متخصصة في مجال التنمية البشرية، أسس وأدار جريدة صوت الريف إحدى أوائل الجرائد التي ظهرت في المنطقة، جريدة شهد الجميع لها بالكفاءة والجدية، والتي كانت تتناول قضايا محلية شاملة تتعلق بمنطقة الريف من النواحي: السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتاريخية والرياضية؛

كان من بين الأوائل الذين اخذوا زمام المبادرة لتأسيس مكتبة شاملة بمنطقة الريف بِنَفسٍ يجمع بين نشر الثقافة بالمنطقة والتخصص المهني في إحدى المهن التي كانت لا تستغوي الكثيرين بالمنطقة المذكورة؛

ظل متشبثا بروح المغامرة في مجال نشر الثقافة، فكان أول صوت يدعم تجربة تأسيس موقع MarocDroit.com في مرحلة لم يقتنع بها الكثيرين ولم يتنبأ بناجحها المتخصصين،

فكان دعمه من أجل خوض هذه التجربة نابعا من إقتناعه بضرورة الإجتهاد والمغامرة في مجال نشر المعلومة، فإن كتب لها النجاح فسيكون لصاحبها أجر الإجتهاد والإصابة، وإن لم يكتب لها النجاح فأجر الإجتهاد مضمون؛

تم إختيار هذا العدد لتكريم الأستاذ محمد بوحميدي نظرا لما عرف عنه من نشاط على مستوى العمل الجمعوي، ولكونه كما ذكرت من الذين دعموا تجربة الموقع بعد أن تمكن هذا الأخير من أن يكون مجالا ينفتح من خلاله المجتمع المدني على المواطنات والمواطنين المهتمين والمتخصصين، وينفتح من خلاله الباحثات والباحثين على عمل المجتمع المدني، خاصة بعد أن أصبح الموقع شريكا أساسيا لأهم الجمعيات المهتمة بالعدالة في المغرب، كما تمكن بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان من تنظيم ندوة دولية شكلت مجالا لجميع الحقوقيين والجمعويين والقانونيين والمهتمين من الإدلاء برأيهم في مجال الجريمة والعقوبة من خلال مناقشة السياسة الجنائية بالمغرب؛

تم تخصيص هذا العدد من طرف إدارة الموقع والمجلة تكريما للأستاذ محمد بوحميدي، ونيابة عن هذه الإدارة أقول لكم " نتمنى أستاذنا أن تتقبلوا منا هذه المبادرة التي لا تفيكم يقينا حقكم"؛

وأصالة عن نفسي أقول لكم " شكرا يا والدي لأنك كنت بالفعل أبا صادقا، محبا، وصارما،  فقد كان لك الفضل الأول في إنقاذي من التسكع في الحياة عندما رأيت جاذبيتها تناديني تعال إلي، شكرا لأنك كنت ذكيا في إختيار أمينة لأكون منتصرا بها أما إلى جانب أخواتي وإخواني، شكرا لأنك أنت من وفرت لي بعد الله جميع أسباب النجاح".
 
الدكتور نبيل بوحميدي
الرباط 20 يونيو 2015

الجمعة 3 يوليوز 2015
504 عدد القراءات


عناوين أخرى
< >

الجمعة 15 يونيو 2018 - 00:00 عيد مبارك سعيد


تعليق جديد
Twitter







Facebook
Twitter
Google+
Instagram
YouTube
Newsletter