Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



تقرير حول الندوة العلمية الدولية المنظمة تحت عنوان التعليم العالي والبحث العلمي في الدراسات الإسلامية رؤية استشرافية في ضوء التحولات المعاصرة


     



إنجاز شيماء سعدون طالبة باحثة بماستر التربية والدراسات الإسلامية المدرسة العليا للأساتذة – تطوان



تقرير حول الندوة العلمية الدولية المنظمة تحت عنوان التعليم العالي والبحث العلمي في الدراسات الإسلامية رؤية استشرافية في ضوء التحولات المعاصرة
 
نظم فريق البحث في القيم والمعرفة وماستر التربية والدراسات الإسلامية بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان بشراكة مع المعهد العالمي للفكر الإسلامي والمركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية ،ندوة علمية دولية في موضوع : "التعليم العالي والبحث العلمي في الدراسات الإسلامية رؤية استشرافية في ضوء التحولات المعاصرة"، وذلك يومي 12 و 13 من صفر 1436 - 5 و6 من دجنبر 2014، وقد احتضنت قاعة الحفلات "جنة بالاس" أعمال الندوة في يومها الأول التي تميزت بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالمملكة المغربية السيد د. الحسن الداودي، فيما انعقدت جلسات العمل الموازية في اليوم الثاني برحاب المدرسة العليا للأساتذة بمارتيل، لتختتم أشغالها بقاعة الندوات بفندق شمس.


 

وشارك في أشغال هذه الندوة أزيد من 50 باحثاً من مختلف الدول العربية والإسلامية، فيما تجاوز عدد الحضور 500 ، وعرفت تقديم أكثر من 30 ورقة عمل ...
وقد هدفت الندوة إلى تسليط الضوء على المحاور التالية:
  • حصيلة واقع التكوين البيداغوجي والبحث العلمي في شعب الدراسات الإسلامية
  • تجديد أهداف وغايات التكوين والبحث في الدراسات الإسلامية لضمان استمرارها
  • استراتيجية التنسيق بين الدراسات الإسلامية وباقي التخصصات الجامعية في إطار فلسفة ومنهجية التكامل المعرفي
  • الاستفادة من التجارب الخبرات العربية والدولية في بناء استراتيجية جديدة للدراسات الإسلامية
  • علاقة الدراسات الإسلامية بحاجات التنمية الوطنية والإقليمية والدولية وبناء تكوينات جامعية تستجيب لهذه الحاجيات
  • الاستفادة من تكنولوجيا الإعلام والاتصال في تصميم وتنفيذ وإدارة تكوينات جامعية في تخصص الدراسات الإسلامية في إطار الجامعات الافتراضية والتكوين عن بعد بالشراكة مع جامعات دولية.

وعرفت الخروج بمجموعة من التوصيات، أهمها:
  • اعتبار مسألة "التكامل المعرفي" بين مختلف العلوم مدخلا أساسيا لإصلاح مشكلة "ازدواجية الفكر" التي تعد أساس المشاكل التي تعاني منها الأمة،
  • إعادة النظر في مناهج العلوم الإسلامية لتواكب الواقع وحاجيات العصر
  • ضرورة إدراج مسالك متجددة في الدراسات الإسلامية مرتبطة بتخصصات أخرى ومستجيبة لحاجات سوق الشغل
  • إنشاء أنظمة إلكترونية تتولى مهمة الإشراف على البحث العلمي ومراقبته وتقويمه
  • تكثيف اللقاءات العلمية المشتركة بمشاركة متخصصين للمناقشة وتبادل الخبرات في هذا المجال.


الاثنين 22 ديسمبر 2014


تعليق جديد
Twitter