Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



تأسيس المنتدى الدولي للمرأة - فرع المغرب


     



تأسيس  المنتدى الدولي للمرأة - فرع المغرب
تم الإعلان يوم الخميس 30/9/2010 عن تأسيس المنتدى الدولي للمرأة - فرع المغرب ، وذلك في حفل تميز بمشاركة السيدة نزهة الصقلي وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن التي ألقت كلمة أشادت من خلالها بالجهود التي يبذلها المغرب في سبيل الرقي بأوضاع النساء

كما تميز اللقاء بحضور رئيسة المنتدى الدولي للمرأة بالمغرب والقنصل العام للولايات المتحدة والرئيسة المؤسسة للمنتدى الدولي للمرأة إلى جانب شخصيات وطنية ودولية

وقد أنيطت رئاسة المنتدى بالمغرب إلى السيدة أسماء الشعبي، وهي مقاولة وكذا فاعلة سياسية وجمعوية ، اذ تعد أول رئيسة لمجلس بلدي في المغرب
كم أوكلت مهمة نائبتي الرئيس إلى السيدة منية بلعافية (صحافية) وزينب العدوي( أول امرأة قاضية للحسابات)
إلى جانب أطر لها اهتمامات بالشأن السياسي والجمعوي ومهتمات بقضايا التدبير النسائي

وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى الدولي للمرأة - المغرب - هو أول فرع يتم إنشاؤه في شمال إفريقيا

وقد جاء انضمام المغرب للمنتدى الدولي للمرأة بعد التصويت بالاجماع من طرف 22 دولة عضو في المنظمة على قبول عضويته، وذلك خلال القمة العالمية لهذه المنظمة التي احتضنتها هونغ كونغ في مايو 2009 وهي نفس القمة التي شهدت المصادقة على انضمام المانيا للمنتدى

ويهدف المنتدى إلى احتضان القيادات النسائية والنساء الرئدات ، وتمكينهن من فرص التطور والنجاح
، ويقوّي من التواصل الدولي ويعظم الفرص أمام المرأة لتمارس تأثيرها.

كما يركز فرع المغرب للمنتدى على دعم فرص المرأة المغربية والعربية والافريقية للوصول لمراكز القرار على مختلف الأصعدة ، وتمكينها من فرص التعلم والتكوين وتطوير قدراتها في مختلف المجالات


تتم العضوية في (منتدى المرأة الدولي)- بالدعوة فقط وتتأثر بمعايير دولية محددة. وقضايا العضوية هي من اختصاص فروع المنتدى التابعة في جميع أنحاء العالم، والموجودة في 21 دولة في 5 قارات. إذ يعتبر المنتدى منظمة فريدة من نوعها ذات مكانة رفيعة في العالم اليوم، وقاعدة عضوية متشعبة في مجالات الأعمال ومتشابهة في مستوى التحصيل والنجاح. والأعضاء في المنتدى هم من القيادات النسوية في العالم ممن يعملن في مراكز قيادية في بلدانهن، وحكوماتهن، ومؤسساتهن وأعمالهن ومعاهدهن الأكاديمية ومجتمعات الفن والمشاريع الخيرية ومنظمات التجارة والدبلوماسية والعلوم والأبحاث. منهن رئيسات دول، ومديرات تنفيذيات، وصاحبات أعمال، وقادة في الرأي، وصناع قرار ورياديات في النجاح

و يتم في المؤسسة القيادية للمنتدى المشاركة في الرؤى والمواهب ما بين القياديات البارزات والجماهير في كافة أنحاء العالم. وبصفتها الذراع التدريبي والتعليمي في المنتدى، فإن المؤسسة القيادية توفر للأعضاء الفرصة للحفاظ على عالم المعرفة والتفاهم وتوصيله، فهو أمر حيوي بالمنظور المستقبلي للقياديات النسوية.


يمثل الأعضاء في(منتدى المرأة الدولي) شتى الحرف المهنية الهامة والواسعة النطاق –إدارة الشركات الكبرى، عزف السيمفونيات، عمل بحوث طبية، تأسيس لأعمال جديدة، إدارة مزارع ماشية، قيادة أمم، استضافة برامج تلفزيونية وإدارة شبكاتها، العمل في أعلى المناصب القضائية، رئاسة جامعات، الدعوة للسلام، تصدّر الأخبار، توجيه المنظمات والأعمال غير الربحية... وباختصار فهن قيادات نسوية كسرن ويواصلن كسر الحواجز المهنية أمام النساء في المجالات القيادية.


تقرير: االدكتورة بشرى التيجي،عضو موقع
marocdroit.com

السبت 2 أكتوبر 2010


تعليق جديد
Twitter