Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية




الهجرة وتحديات الاندماج في ظل عولمة مسيجة موضوع ندوة علمية بالحسيمة


     



نظم مركز الدراسات القانونية والاجتماعية، وبدعم من جماعة الحسيمة، ندوة علمية حول موضوع، "الهجرة وتحديات الاندماج في ظل عولمة مسيجة". وقد تمت أشغال هذه الندوة في المركب السوسيو رياضي بمدينة الحسيمة بتاريخ 17 غشت 2018.استهلت أشغال هذا اللقاء بكلمة رئيس الجلسة الدكتور محمد المرابطي أستاذ زائر بكلية الحقوق -تطوان. وبعد ترحيبه بالحضور وشكره الأساتذة المتدخلين قام بتقديم موضوع الندوة، مشددا على أهميته على المستويين الدولي والوطني. ثم أعطى الكلمة للجنة التنظيمية التي شكرت بدورها الأساتذة المتدخلين ورحبت بالحضور الكريم .
بعد إشادته بأهمية مثل هذه اللقاءات العلمية، افتتح المداخلات الدكتور رشيد المرزكيوي، أستاذ بكلية الحقوق بفاس. بعرض أكاديمي غني بعنوان : المهاجرون الأفارقة بالمغرب وإشكالية الاندماج"، حيث تحدث عن مجموعة من الأسباب التي تعرقل اندماج هؤلاء المهاجرين في المجتمع المغربي ومنها الذاتية مرتبطة بالمهاجرين الوافدين كالاختلاف الديني، العرقي واختلاف اللغة وكذا اختلاف نسيج المهاجرين الوافدين على بلادنا. كما ذكر مجموعة من الأسباب مرتبطة بالمجتمع المغربي، الذي ينقسم إلى اتجاه يؤيد تواجد هؤلاء المهاجرين بالمغرب ويدعو إلى دعمهم ومساعدتهم باعتباره واجب علينا كمسلمين. في حين هناك اتجاه آخر يرفض اندماجهم داخل نسيج المجتمع المغربي. وقدم الأستاذ بعض الحلول لتجاوز هذه الوضعية من قبيل تسوية الوضعية القانونية للمهاجرين الأفارقة بالمغرب، إدماجهم اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا لكي يحسوا بالاستقرار في أرض غير أرضهم، تكثيف التعاون بين المغرب وبين دول الاتحاد الأوروبي وبينه وبين المنظمات الدولية. كما شدد  في آخر مداخلته على ضرورة قيام المغرب في إطار شراكة دولية بمحاربة جرائم الاتجار بالبشر.
من جانبه قارب الدكتور محمد السعدي أستاذ جامعي بكلية الحقوق بوجدة. في مداخلته المعنونة ب " شباب الجيل الثالث  للهجرة ببلجيكا: هويات تائهة ومتصدعة دراسة حالة حي برغراوت بانفرس". موضوع الهجرة من الجانب الاجتماعي، حيث قدم مجموعة من المعطيات والاستنتاجات المبنية على دراسة ميدانية أعدها الأستاذ حول هذا الموضوع، إذ توصل من خلالها إلى أن نسبة مهمة من  شباب الجيل الثالث من المهاجرين المغاربة الذين يقطنون حي بورغراوت يعيشون فشلا في حياتهم الاجتماعية، ويعانون من صعوبة الاندماج، كما أنهم يتخبطون بين الانحراف الأخلاقي و التطرف الديني. وقال إن  وضعيتهم هذه ترجع إلى الهوية، حيث إنهم لا يمتلكون تماسكا هوياتيا، أي ليست لديهم هوية مستقرة بالإضافة إلى  أنهم يشعرون بالإقصاء والتهميش من مجتمعهم وأسرهم.
وفي مداخلة الدكتور سعيد الصديقي، أستاذ جامعي بالإمارات العربية المتحدة، تحت عنوان،"الجدران الحدودية ضد الهجرة غير النظامية: قراءة في الظاهرة وفعاليتها" تساءل في البداية حول هل الأمر يتعلق بعولمة مسيجة أم بسياجات معولمة، ليوضح أن هناك اتجاهين، اتجاه يحبذ تعبير عولمة مسيجة واتجاه أخر -وهو الذي يتبناه الأستاذ- يفضل تعبير سياجات معولمة . ثم أشار إلى أن هناك نوعين من السيجات: سياجات مادية مثل الأسوار والخنادق التي تنشئها الدول الغنية على حدودها مع الدول الفقيرة بهده إيقاف الهجرة غير النظامية، وسياجات افتراضية مثل الأقمار الصناعية.
 ويرى الأستاذ أنه إن كانت هذه هي دوافع الدول الغربية، فإن الدول العربية، باستثناء المغرب، دافعها الأساسي في إنشاء هذه السياجات هو دافع أمني وسياسي. وخلص إلى أن هذه السياجات فشلت في الحد من الهجرة غير النظامية وجعلتها أكثر خطورة. خصوصا وأن وسائل الهجرة قد تطورت و تمكن المهاجرون من الالتفاف حولها وتجاوزها. ودعا ذات المتدخل إلى تدبير موضوع الهجرة غير النظامية تدبيرا يراعي مبادئ حقوق الإنسان وحقوق المهاجرين على وجه الخصوص.
أما المداخلة الرابعة والأخيرة فكانت من نصيب الدكتور حسن الوارث، أستاذ جامعي بكلية الحقوق بقاس، الموسومة بعنوان: "مغاربة أوروبا والإرهاب"، فقد استهلها بإعطاء تعريف للإرهاب واعتبره بأنه فعل عنيف ينطوي على انتهاك للقوانين الإنسانية وعدد مجموعة من الأسباب التي تنتجه مثل الحرمان، الفشل، قضايا الهجرة، الاستيطان...
 وأرجع الأستاذ هذه الظاهرة إلى مجموعة من الأسباب، منها السياسات الأوروبية التي أنتجت هذا التهميش لأن هؤلاء الشباب ولدوا بالمغرب وهاجروا، وقد تعرضوا للخطاب الديني المتشدد في أوروبا وليس في المغرب. حيث حمل المسؤولية السياسة والاجتماعية لهذه الحكومات  الأوربية.  وقال انه في مقابل هذه السياسات الإقصائية للدول 
الأوربية قد فشل المغرب بدوره في ضمان الأمن الروحي لهؤلاء الشباب، إذ ليس هناك تنسيق واضح بين المغرب ورعاياه في المهجر في الشأن الديني، بالإضافة إلى تأثرهم بالتوجهات الإسلامية السلفية والإخوانية والشيعية، بعد أن كانوا يتبنون منهجا إسلاميا وسطا. وللحد من هذه الظاهرة دعا المتدخل إلى تبني سياسة شمولية لمعالجة قضايا المهاجرين بشكل عام. وضرورة تعزيز الإسلام الوسطي في أوروبا. وخلص إلى أن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى تغيير سياساته بشكل جذري في تعاملها مع المهاجرين المغاربة في جميع القطاعات.وقد
ومباشرة بعد انتهاء هذه المداخلات، تم فتح باب النقاش، ليتدخل الحاضرين بتساؤلاتهم وإضافاتهم حول قضايا الهجرة بصفة عامة،بحيث عملت مداخلات الحضور على مقاربة الموضوع من مختلف زواياه، كما طرحت الأسئلة للمحاضرين، وتقدمت بوجهات نظر حول هذه الظاهرة
وفي الأخير جدد رئيس الجلسة شكره للمتدخلين والحاضرين، وقدم الشواهد التقديرية للأساتذة المتدخلين، كما أكد على استمرار المركز في طرح مثل هكذا مواضيع للنقاش العمومي، وعلى تنفيذ برنامجه السنوي المسطر .

مقررة الندوة: صبية بوزمبو
 



الاربعاء 3 أكتوبر 2018
1515 عدد القراءات


تعليق جديد
Twitter



Facebook
Twitter
Google+
Instagram
YouTube
Newsletter