MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية
plateforme des décideurs juridiques - Platform of Legal Decision-Makers



الضبطية الجنائية الذكية.. قراءة الشفاه

     

مقال للدكتور أحمد عبد الظاهر – أستاذ القانون الجنائي بجامعة القاهرة – المستشار القانوني بدائرة القضاء – أبو ظبي



مقدمة

في يوم السبت الموافق السابع عشر من شهر فبراير 2024م، وبالدخول على محرك البحث الأشهر على مستوى العالم (جوجل)، وبمجرد كتابة عبارة (قراءة الشفاه)، ظهرت لي وبشكل تلقائي النتائج التالية:

– قراءة الشفاه.

– قراءة الشفاه للمعاقين سمعياً.

– قراءة الشفاه بالإنجليزي.

– قراءة الشفاه للصم.

– قراءة الشفاه معنى.

– تعلم قراءة الشفاه.

– كيفية قراءة الشفاه.

– لعبة قراءة الشفاه.

– برنامج قراءة الشفاه.

وقراءة الشفاه في جوهرها – وكما هو واضح من اسمها – هي «عملية التفسير البصري لحركات شفاه المتحدث أثناء الكلام، دون الاعتماد على أي بيانات صوتية مصاحبة». وقد يحدث في بعض الأحيان أن تتوافر صور ملتقطة بكاميرات الفيديو، وبحيث تظهر حركة الشخص وحركة شفاهه، دون أن تكون مصحوبة بتسجيل صوتي للعبارات أو للمحادثة التي صدرت عن الأشخاص الظاهرين في هذا التسجيل المرئي. ومن هنا، تبدو أهمية قراءة الشفاه في محاولة التعرف على الحديث الذي دار بينهم أو الوقوف على حقيقة العبارات التي صدرت عن أحدهم، والتي يمكن أن تشكل جريمة تعبيرية أو تدل على باعثه على ارتكاب أي جريمة أخرى يكون قد ارتكبها.

 

وقراءة الشفاه عملية معقدة للغاية. ويتم الاستعانة في هذا الإجراء بخبراء بشريين في تحليل حركة الشفاه، والربط بينها وبين حركات الحروف، بما يقود في النهاية إلى تحديد مضمون الحديث. وقد يمارس البعض قراءة الشفاه على سبيل الدعابة والهواية. ففي كتابه «يوميات التلصص»، يصف المؤلف الدكتور حسن مدن مشهداً عاينه بنفسه في مقهى يتكون من قسمين؛ داخلي وخارجي، يفصل بينهما حاجز زجاجي شفّاف. وإذا كان بوسع الأذن أن تلتقط مفردات مما يتحدث به من يصادف وجودهم معك في أحد القسمين، فإن الحاجز الزجاجي بين القسمين يحول دون سماع أصوات من يجلسون في القسم الثاني، حتى لو صادف أنك جلست ملاصقاً للحاجز الزجاجي، وعلى الطرف الثاني من الزجاج جلس آخرون. نعم سيرى المرء الجالسين في القسم الآخر، ولكن لن يسمع ما يقولون. ومن ثم، ومن باب الفضول سعى المؤلف المذكور، يومها، لتخمين ما يتحدثون حوله بمراقبة تعابير وجوههم وحركة شفاههم وهي تخرج الكلام. ويضيف الكاتب: من حيث لا أعلم كنتُ أقوم بما يصفونه في العلم بقراءة الشفاه، التي توصف بأنها «وسيلة تواصل بصرِيَة، تعتمد على مشاهدة فم المُتحدث، خصوصاً شفتيه»، لفهم ما ينطق به من كلمات. وبمراقبة حركة الشفاه التي غالباً ما تكون مرئية في الاتصال وجهاً لوجه، يتمّ التعرف البصري الى الحروف والكلمات والجمل المنطوقة، ويجري تشبيه قراءة الشفاه بطريقة اكتساب وتعلّم القراءة، ففي هذه الأخيرة «نقوم بالتعرف الى رموز مرسومة تسمى حروفاً، ثم نقوم بتخزينها في الذاكرة، ونستدعي تلك الحروف عندما نشاهدها ونريد قراءتها» (راجع: د. حسن مدن، قراءة الشفاه، جريدة الخليج، الشارقة – دولة الإمارات العربية المتحدة، عمود شيء ما، 5 فبراير 2024م).

 

وحتى عهد قريب، كان السبيل الوحيد لقراءة الشفاه هو اللجوء إلى أحد الخبراء البشريين المتخصصين في هذا المجال. ولكن، وفي إطار عصر الثورة الصناعية الرابعة التي نعيشها جميعاً، بدأت تقنيات الذكاء الاصطناعي في التوغل إلى هذا المجال، وذلك من خلال استخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة في قراءة الشفاه، توصلاً إلى سبر أغوار بعض الجرائم، وعلى وجه التحديد الجرائم الخطابية.

 

وما دمنا نتحدث عن قراءة الشفاه، ولما كانت الملاعب الرياضية قد شهدت مؤخراً ظاهرة وضع اللاعبين أيديهم على شفاههم أثناء الحديث إلى بعضهم البعض على البساط الأخضر، لذا نرى من الضروري إلقاء الضوء على هذه الظاهرة وأسبابها، متبعين ذلك بإلقاء الضوء على دور قراءة الشفاه في كشف الجرائم، حتى نصل أخيراً إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في قراءة الشفاه.

 

وعلى هذا النحو، تتضح خطة الدراسة في هذا البحث، والذي نرى من الملائم تقسيمه إلى ثلاثة مباحث، كما يلي:

المبحث الأول: ظاهرة إخفاء اللاعبين شفاههم أثناء الحديث وأسبابها.

المبحث الثاني: دور قراءة الشفاه في كشف الجرائم.

المبحث الثالث: استخدام الذكاء الاصطناعي في قراءة الشفاه وضبط الجرائم.

 

المبحث الأول
ظاهرة إخفاء اللاعبين شفاههم أثناء الحديث وأسبابها


 

في يوم السبت الموافق السابع عشر من شهر فبراير 2024م، وبالدخول على محرك البحث الأشهر على مستوى العالم (جوجل)، وبمجرد كتابة عبارة (لماذا يضع اللاعب)، ظهرت لي وبشكل تلقائي النتائج التالية:

– لماذا يضع اللاعبين قناع.

– لماذا يضع اللاعب يده على فمه.

– لماذا يضع اللاعبين أيديهم على أفواههم.

– لماذا يضع اللاعبين أيديهم على فمهم.

(ملحوظة: تم ذكر النتائج كما ظهرت على محرك البحث جوجل، وقد التزمنا بذكرها كما هي دون إجراء أي تغيير أو تعديل أو تصحيح لما ورد فيها من أخطاء نحوية).
 



ولعل ذلك يدل على أن هذه الممارسة شائعة جداً لدى اللاعبين على البساط الأخضر، وأن هذا الأمر كان محل تساؤل من مرتادي ومستخدمي شبكة المعلوماتية العالمية (الانترنت). والواقع أننا نشاهد كثيراً هذا السلوك من جانب النجوم العالميين في رياضة كرة القدم. بل إن هذا السلوك بدأ يظهر في ملاعبنا في الآونة الأخيرة. وبالبحث في هذا الموضوع، تبين أن ثمة أسباب معينة تدفع اللاعبين إلى هذا السلوك، وأن أحد هذه الأسباب يتعلق بكشف الجرائم.

 

والواقع أن كرة القدم هي بلا شك اللعبة الشعبية الأولى في العالم. وربما يرجع ذلك إلى بساطة أدواتها، مقارنة بلعبات كرة السلة والكرة الطائرة والتنس الأرضي وتنس الطاولة وغيرها من اللعبات، بما يجعل في مقدور الطبقات الفقيرة ممارستها، ولو كانت هذه الممارسة في صورة بسيطة، ودون حاجة إلى وجود ملعب عشبي وبدون استلزام وجود كرة بمواصفات معينة، وبحيث يتم الاكتفاء بما اصطلح على تسميته «الكرة الشراب». وكم من اللاعبين الكبار قد بدأ حياته من خلال ممارسة الكرة في الشوارع والأزقة والحواري. ولا نغالي إذا قلنا إن شعبية كرة القدم تزيد يوماً بعد يوم، وكذلك شعبية اللاعبين الأفضل في العالم، وخاصةً في الدوريات الخمس الكبرى. وتعبيراً عن الشعبية المتزايدة للعبة كرة القدم، كان من الطبيعي أن يطلق عليها البعض تعبير «الساحرة المستديرة». بل إن البعض قد وصل به الحال إلى حد إطلاق تعبير «جمهورية كرة القدم» و«جمهورية الفيفا».

 

وإزاء هذه الشعبية المتزايدة، كان من الطبيعي أن تتسابق القنوات التليفزيونية وكاميرات الإعلام إلى تغطية منافسات ومباريات اللعبة الأشهر على مستوى العالم، بالإضافة إلى غيرها من اللعبات الأكثر شعبية مثل كرة السلة والكرة الطائرة وكرة اليد وغيرها.

 

وهكذا، غدت كل حركات اللاعبين وسكناتهم محل فحص ومراقبة. وبالنظر لأن القاعدة الأساسية من قواعد الفيزياء، التي قال بها العالم الكبير إسحاق نيوتن، وعلى ضوئها حدد أشكال الحركة وقوانينها، هي أن «لكل فعل رد فعل»، لذا فإن الشعبية والتطور التقني أثرا على بعض سلوك اللاعبين على أرضية الملعب، ومن السلوكيات الجديدة لهم وللمدربين هي وضع اليد أو القميص أو تغطية الفم بأي وسيلة عند الحديث على البساط الأخضر. إذ انتشرت في السنوات الأخيرة في كرة القدم ظاهرة جديدة، وهي تغطية اللاعبين أفواههم عند الحديث على أرضية الملعب. وأصبح اللاعبون لا يتحدثون لبعضهم البعض في مباريات كرة القدم إلا وهم يخفون أفواههم بأيديهم، حتى أصبحت ظاهرة وخاصة في حوارات ما بعد المباريات، الأمر الذي أثار التساؤل حول أسباب هذه الظاهرة.

 

وفي الإجابة عن هذا التساؤل، يؤكد بعض المهتمين بدراسة الظاهرة أن هناك العديد من الأسباب التي أجبرت لاعبي كرة القدم على تغطية الفم أثناء الحديث على أرضية الملعب. وسنحاول فيما يلي إلقاء الضوء على أهم الأسباب التي تقف وراء قيام بعض اللاعبين بوضع أيديهم على الشفاه أثناء الحديث على أرضية الملعب، أثناء أو عقب انتهاء المباريات.

 

إخفاء استراتيجية معينة عن المنافس

في البداية، كان تغطية الفم عند حديث لاعب مع زملائه بغرض إخفاء استراتيجية عن المنافس، ونجد ذلك كثيراً عند وقوف أكثر من لاعب لتنفيذ ركلة حرة والحديث فيما بينهم.

 

هذا فيما يخص حديث لاعبين أو أكثر من نفس الفريق، لكن ما لفت النظر بالفعل هو تغطية الفم عند حديث لاعبين أو أكثر من الفريقين على أرضية الملعب.

 

تجنب قراءة حركة الشفاه

يرى البعض أن السبب وراء قيام اللاعبين بإخفاء حركة الشفاه أثناء الحديث مع بعضهم البعض هو التكنولوجيا التي غزت جميع مناحي الحياة، بما فيها الساحرة المستديرة، فنجوم اللعبة أصبحت لهم كاميرات خاصة تلتقط جميع تصرفاتهم في الملعب. إذ يتجنب اللاعبون بذلك التقاط وسائل الإعلام لحركة الشفاه، حتى لا يجدوا أنفسهم في النهاية أبطال لقصة ما أُخذت في الواقع من مزحة بين لاعبين.

 

وبعبارة أخري، يمكن القول إن اللاعبين يضعون أيديهم على أفواههم أثناء الكلام لإخفاء حركة الشفاه التي ترصدها الكاميرات، ويستطيع الخبراء رصد ما يقولون بمنتهى الدقة دون سماع ما يقولون من مجرد ترجمة حركة الشفاه. إذ أن اللاعبين وخاصة النجوم غالباً ما يتطرقون في حديثهم مع بعضهم البعض لأشياء لا يريدون أن تكون مادة إعلامية. ولذلك، يضعون أيديهم بهذا الشكل لأنهم يعرفون أن هناك من يراقبهم عن كثب، وقد يصبح ما يسرون به لأصدقائهم من زملاء الملاعب مادة إعلامية قد تسبب لهم مشاكل كبيرة. وغالباً ما تدور أحاديث اللاعبين المتنافسين السريعة، والتي عادة ما تكون بعد المباريات، حول وضعهم في فريقهم وخطط الانتقالات وأحياناً رأيهم في مدربهم وهكذا، وكلها من الأحاديث التي قد يتورط فيها النجوم إذا خرجت للإعلام.

 

وللتدليل على ذلك، يضرب البعض مثالاً بالحديث الذي دار بين فيل فودين نجم مانشستر سيتي والنجم النرويجي إيرلينج هالاند هداف دورتموند بعد مباراتهما بربع نهائي دوري أبطال أوروبا، والذي أخفى فيه كلاهما فمه بإحكام، لأنه من الواضح أن حديثهما يدور حول وجهة النجم النرويجي القادمة ومحاولة فودين إقناعه بأن سيتي قد يكون الفريق الأفضل له.

 

وفي هذا الإطار ذاته أيضاً، يقول البعض إن ثمة قنوات تليفزيونية تستعين بخبراء في قراءة الشفاه، لمعرفة ما يقوله اللاعبون في المباريات مع مدربيهم وزملائهم ومنافسيهم في اللقطات المثيرة للجدل، وهذا الأمر شائع في القنوات اللاتينية (راجع: عمرو محيي الدين، السبب الحقيقي لإخفاء النجوم حركة الشفاه في الملعب، موقع سبورت 360، الأول من شهر ديسمبر 2017م).

 

ومنظوراً للأمور على هذا النحو، يؤكد البعض أن ما يفعله اللاعبون حالياً ليس تصرفاً عفوياً، بل يتعلمونه في دروس خاصة بمراكز التكوين بالأندية الكبرى، وهي دروس أساسية للاعبين المحترفين تعلمهم كيفية التعامل مع الكاميرات التي تصل لنحو 36 في المباراة الواحدة، وترصد كل حركة والإعلام الذي يحاول الوصول لخفايا النجوم من خلال كاميراته الخاصة أيضاً، حيث من الممكن أن يرصد صحفي النجم طوال المباراة بكاميرا خاصة حتى يخرج بكلمة أو حركة تمنحه سبقاً صحفياً قد يأتي على حساب اللاعب (راجع: ناصر صادق، لماذا يخفي اللاعبون أفواههم أثناء الكلام في الملاعب؟، موقع الجزيرة نت، 26 أبريل 2021م).

 

تفادي تأثير الصخب في المدرجات وضمان وضوح الصوت

هناك سبب آخر تحدثت عنه صحيفة ذا صن البريطانية، وهو أن يكون الصوت واضحاً ومسموعاً، وألا يتسبب الضجيج في الملعب عدم سماع اللاعبين لبعضهم البعض. إذ أكدت الصحيفة أن إخفاء المعلومات والحفاظ على سريتها ليس السبب الحقيقي لهذا السلوك، موضحة أن الهدف من وضع اليد أمام الفم أثناء الحديث أن يكون الصوت مسموعاً للطرف الآخر، خاصة وأن أصوات الجماهير تكون عالية جداً. وهكذا، يمكن القول إن السبب وراء وضع الأيدي على الفم لتكون مثل البوق في تضخيم الصوت، وليكون أكثر وضوحاً (راجع: عمرو محيي الدين، السبب الحقيقي لإخفاء النجوم حركة الشفاه في الملعب، موقع سبورت 360، الأول من شهر ديسمبر 2017م).

 

وفي هذا الإطار، أكّد مستشار العلاقات العامة فيل هال ان قيام لاعب كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز بتغطية فمه لدى التكلم مع شخص آخر ليست تنفيذاً لتعليمات فريقه بسبب خوف الأخير من أن يترجم ما يقوله لاعبه من خلال المتخصصين بقراءة الشفاه. وكشف هال أن اللاعب يقوم بذلك كي يُسمع صوته بشكل اوضح بسبب وجود ضجة كبيرة في الملعب. ويرى هال أن هذه الحركة قد بدأت في جنوب أميركا حين قامت محطة تلفزيونية بالاتكال على قارئي الشفاه من أجل معرفة ما يتكلم به الجهاز الفني للفرق خلال المباريات. وبسبب ذلك أصبح اللاعبون هناك يغطّون فمهم بيدهم. أما في إنجلترا، فأكّد أنه ليس هذا هو السبب وليس هناك توجيهات للاعبين للقيام بذلك (راجع: ناصر صادق، لماذا يخفي اللاعبون أفواههم أثناء الكلام في الملاعب؟، موقع الجزيرة نت، 26 أبريل 2021م).

 

المبحث الثاني
دور قراءة الشفاه في كشف الجرائم


 

تلعب قراءة الشفاه دوراً مهماً في سبر أغوار بعض الجرائم وضبط مرتكبيها. فعلى سبيل المثال، وفي الثاني والعشرين من شهر سبتمبر 2020م، قال فيليبي أوليفر الخبير في قراءة الشفاه بالبرازيل، إنه قام رفقة مختصين آخرين بمعاينة دقيقة لصور المشادات اللفظية بين لاعب مارسيليا ألفارو ولاعب باريس سان جيرمان نيمار، وخلصت هذه الدراسة إلى أن مدافع مارسيليا قام بتوجيه إهاناتٍ عُنصرية لنيمار على حد قول الخبير البرازيلي.

 

ومن ناحية أخرى، وفي يوم الجمعة الموافق الثاني من شهر فبراير سنة 2024م، أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم اعتزامها النظر في الشكوى المقدمة من نادي خيتافي، ومفادها أن نجم ريال مدريد «جود بيلينجهام»، وصف مهاجم خيتافي، «ميسون جرينوود» بـ «المغتصب»، خلال إحدى المباريات. وتعود تاريخ الحادثة المدعى بها إلى يوم الخميس الموافق الأول من الشهر ذاته، وذلك خلال المباراة التي جمعت بين فريقي ريال مدريد وخيتافي، ضمن منافسات الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم، والتي انتهت بفوز ريال مدريد على خيتافي بهدفين مقابل لا شيء. وأكدت الرابطة أنها ستستخدم خدمة «قراءة الشفاه»، لتحديد ما حدث، ومن ثم وعلى ضوء ما تكشف عنه هذه القراءة، سيتم تحديد كيفية المضي قدما في شأن هذه الشكوى. وقالت الرابطة إنها استدعت خبيراً في قراءة الشفاه، للتحقيق في الإهانات موضوع الشكوى المشار إليها.

 

وجدير بالذكر في هذا الصدد أن اللاعب جرينوود انضم إلى نادي خيتافي على سبيل الإعارة من نادي مانشستر يونايتد، وحدث ذلك في شهر سبتمبر 2023م، بعد أن رحل اللاعب الإنجليزي عن ناديه القديم عقب تحقيق جنائي في محاولة اغتصاب محتملة، والذي أغلقه الادعاء بالفعل. ولم يشارك جرينوود في أي مباراة مع مانشستر يونايتد منذ شهر يناير 2022م، بعد اتهامه بالتورط في سلوك عدواني وقسري والاعتداء على امرأة بعد تداول صور ومقاطع مصورة عبر الإنترنت. وأغلق المدعون في إنجلترا القضية في شهر فبراير 2023م، قائلين «إن الجمع بين انسحاب الشهود الرئيسيين والأدلة الجديدة التي تكشفت للضوء يعني أنه لم يعد هناك احتمال واقعي للإدانة». ومن جانبه، ورداً على الاتهامات التي كانت موجهة له، أكد جرينوود أنه «لم يفعل الأمور التي اتهم بها». ومع ذلك، فقد رأى المسؤولون في نادي مانشستر يونايتد واللاعب أنه من الأفضل له الانتقال إلى ناد جديد.

 

ومن غير الواضح ما هو الإجراء المحتمل – إن وجد – الذي يمكن اتخاذه ضد بيلينجهام حال ثبوت أنه أهان جرينوود، كما يدعي نادي خيتافي في شكواه (راجع: موقع سكاي نيوز عربية، أبو ظبي، 2 فبراير 2024م، خبر تحت عنوان: نجم الريال متهم بإهانة غرينوود.. و«قراءة الشفاه» تحدد مصيره). راجع كذلك باللغة الانجليزية:

 

La Liga Investigating Bellingham Allegedly Insulting Greenwood, Barron’s, February 3, 2024.

 

PETE JENSON and TAMARA PRENN, LaLiga will call in a lip-reader to decide if Jude Bellingham muttered a shocking insult to Mason Greenwood with Real Madrid star potentially facing Spanish FA punishment, Bellingham allegedly called Greenwood a ‘rapist’ during Thursday night’s game, Lip-reading expert Jeremy Freeman gave his verdict exclusively for Mail Sport, Who is the biggest winner of the January transfer window? It’s All Kicking off Transfer Week podcast, MAILONLINE, 2 February 2024.

 

وهكذا، يبدو سائغاً الاعتقاد بأن أحد الأسباب الرئيسية والمهمة لإخفاء الشفاه عند الحديث بين اللاعبين هو طمس أدلة الجرائم المرتكبة عن طريق الخطاب أو الجرائم التعبيرية على حد وصف الفقه الجنائي. ولذلك، وتعليقاً على ظاهرة إخفاء الفم أثناء الكلام، يطالب النجم الهولندي المعتزل كلارنس سيدورف بمعاقبة اللاعبين الذين يغطون أفواههم أثناء الحديث إلى المنافس أو الحكم، مؤكداً أن هذا الإجراء ضروري لمكافحة العنصرية في الملاعب. وقال سيدورف الذي يخوض حرباً ضد العنصرية، وخاصة ضد السود: «يجب أن تتمتع الرياضة بالشفافية فلماذا أغطي فمي عند التحدث مع منافس؟ حدثت مواقف عنصرية مؤخراً وشملت عبارات كراهية بين اللاعبين، ويمكن التصدي لهذه الأمور بسهولة بفرض بعض القواعد» (راجع: ناصر صادق، لماذا يخفي اللاعبون أفواههم أثناء الكلام في الملاعب؟، موقع الجزيرة نت، 26 أبريل 2021م).

 

المبحث الثالث
استخدام الذكاء الاصطناعي في قراءة الشفاه وضبط الجرائم


تمهيد وتقسيم:

كما سبق أن قلنا، فإن قراءة الشفاه في صورتها المعتمدة على عنصر الخبرة البشرية هي عملية معقدة للغاية. إذ يتمكن المتخصصون في هذا المجال فقط من فك شفرة ما يقوله الشخص عبر لغة الشفاه بنسبة دقة تصل إلى 60 في المئة فقط. وأظهرت الدراسات أن الأفراد ضعاف السمع يحققون نسبة تبلغ حوالي 17- 21% فقط عند محاولة قراءة الشفاه.

 

وفي ضوء هذه الاحصائيات، وبما أننا نعيش عصر الذكاء الاصطناعي أو عصر الثورة الصناعية الرابعة، لذا فقد بدأ الاهتمام بتسخير الذكاء الاصطناعي وصولاً إلى أتمتة هذه المهارة المعقدة، وهي مهارة قراءة الشفاه وتحسينها. ففي عالم الذكاء الاصطناعي، يعمل الباحثون والعلماء بشكل محموم نحو تعزيز التفاعل بين الإنسان والحاسوب. ومع استمرار تطور التكنولوجيا، يحتل أحد المشاريع الرائدة مركز الصدارة، وهو تطوير نظام قراءة الشفاه، الذي يهدف إلى فك رموز الكلمات المنطوقة بناءً على الحركات المرئية لشفاه المتحدث فقط.

 

أوجه أهمية استخدام التعلم الآلي لتفسير قراءة الشفاه

تتمتع تقنية قراءة الشفاه بتطبيقات متعددة الأوجه، بدءاً من مساعدة ضعاف السمع وحتى تحسين الإجراءات الأمنية، وكذا تعزيز أنظمة التعرف على الكلام في البيئات الصاخبة. ولا نغالي إذا قلنا إن إمكانات هذه التكنولوجيا في مختلف المجالات، مثل الواقع الافتراضي وأمن المعلومات والتفاعل بين الإنسان والحاسوب، هائلة. ومع ذلك، فإن الرحلة نحو إنشاء نظام آلي لقراءة الشفاه متعددة الأوجه، وتتضمن خطوات مثل جمع البيانات والتدريب النموذجي والتنفيذ في الوقت الفعلي. وينصب التركيز الأساسي في هذا الشأن على إنشاء نظام يمكنه التعرف على حركات الشفاه وتفسيرها من تدفق الفيديو وتحويلها إلى كلام أو نص واضح. راجع:

Akshat Rastogi, Understanding the Concept of AI-Powered Lip Reading, published in (https://medium.com), Aug 3, 2023.

 

مشروع تقنية قراءة الشفاه لمكافحة الجريمة

في السابع عشر من شهر مايو سنة 2007م، بدأ الحديث عن مشروع يرمي إلى استخدام «تقنية قراءة الشفاه لمكافحة الجريمة». ويبدو أن التفكير في هذه التقنية قد بدأ مع شيوع استخدام كاميرات المراقبة في الشوارع والأماكن العامة. إذ تستطيع أنظمة كاميرات المراقبة المنتشرة في المملكة المتحدة بالفعل تمييز الإيماءات وحتى التحدث مباشرة مع الأشخاص في الشارع، لكن إحدى مجموعات البحث تأمل في إضافة القدرة على قراءة الشفاه إلى قدرات هذه الكاميرا. وتتمثل الفكرة في تمكين المشغلين من النظر عن كثب إلى شفاه الشخص واختيار مجموعات من الكلمات الحساسة التي إذا تم اكتشافها ستؤدي إلى إرسال رسالة تنبيه تلقائية. ويمكن بعد ذلك إرسال الضباط إلى مكان الحادث. وقد رأس هذا المشروع الذي استغرق ثلاث سنوات ريتشارد هارفي، وهو محاضر كبير في رؤية الكمبيوتر في جامعة إيست أنجليا في نورويتش. وتهتم وكالات الأمن الحكومية بهذه التكنولوجيا، كما هو الحال مع مجلس أبحاث الهندسة والعلوم الذي منح المشروع منحة تزيد قيمتها عن 391 ألف جنيه إسترليني.

 

ولبيان فكرة هذا المشروع، قال ريتشارد هارفي: لدينا عدة طرق لاستخراج ما يسمى «الملامح» من الشفاه – مجموعات من الأرقام التي تختلف باختلاف شكل الشفاه، ولكن ليس مع أي شيء آخر. التكنولوجيا لدينا قياسية للغاية. نحن نستخدم تقنية التعرف على الكلام القياسية. يمكننا قراءة الشفاه ما بين 10 إلى 30 لفظاً في الوقت الحالي، بدقة تبلغ حوالي 50 بالمائة. ونظراً لصعوبة قراءة الشفاه، فإن هذه النسبة بحسب رأيه تعتبر جيدة جداً. ولكن من الواضح أن هناك طريقاً طويلاً يجب أن نقطعه قبل أن نتمكن من التعامل مع الكلام الطبيعي.

 

إن التقدم الذي يأمل فريق السيد هارفي في تحقيقه من شأنه أن يحسن الظروف التي يمكن أن تمكن الكاميرات من إجراء تقييم دقيق لحركات شفاه المشتبه بهم. وإذا نجح هذا المشروع البحثي، فإن هذه التكنولوجيا لن تجد طريقها إلى شبكة الدوائر التلفزيونية المغلقة فحسب، بل يمكن استخدامها أيضاً في أماكن المنتجات الاستهلاكية والتجارية. وإذا تم تطبيقها على الهواتف المحمولة المزودة بكاميرا على سبيل المثال، فيمكن لأي شخص التواصل في بيئات صاخبة للغاية. راجع:

David Howell, Lip reading technology to combat crime, The CCTV camera systems that span the UK can already distinguish gesture and even talk directly to people in the street, but one research group hope to add the ability to read lips to these cameras capabilities, published in (https://policeprofessional.com), May 17, 2007.

 

ويبدو أن ثمار هذا المشروع قد بدأت تخرج إلى النور في العام 2016م، وبحيث تمكن العلماء من تطوير تقنية جديدة لقراءة الشفاه يمكن أن تساعد في حل الجرائم وتوفير المساعدة في التواصل للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع والكلام. وقال الباحثون إن تقنية التعرف على الكلام المرئي، التي تم تطويرها في جامعة إيست أنجليا (UEA) في المملكة المتحدة، يمكن تطبيقها في أي مكان لا يكون فيه الصوت جيداً بما يكفي لتحديد ما يقوله الناس. وقالوا إن مشاكل فريدة في تحديد الكلام تنشأ عندما لا يكون الصوت متاحاً – كما هو الحال في لقطات كاميرات المراقبة – أو إذا كان الصوت غير كاف ولا توجد أدلة لتحديد سياق المحادثة.

 

ولبيان حجم الإنجاز الذي تمثل من خلال هذه التقنية، أشار الباحثون الذي عملوا على إنجازها إلى أن الأصوات “/p/”، و”/b/”، و”/m/” تبدو جميعها متشابهة على الشفاه، ولكن الآن يمكن لتقنية تصنيف قراءة الشفاه الآلية التمييز بين الأصوات للحصول على ترجمة أكثر دقة. وأضاف هؤلاء الباحثين: «ما زلنا نتعلم علم الكلام المرئي وما يحتاج الناس إلى معرفته لإنشاء نموذج التعرف على قراءة الشفاه، ولكن نظام التصنيف هذا يحسّن أساليب قراءة الشفاه السابقة باستخدام طريقة تدريب جديدة». «من المحتمل أن يتم تطبيق نظام قوي لقراءة الشفاه في عدد من المواقف، من التحقيقات الجنائية إلى الترفيه. «تم استخدام قراءة الشفاه لتحديد الكلمات التي تلفظ بها لاعبو كرة القدم في لحظات ساخنة على أرض الملعب، ولكن من المرجح أن تكون ذات فائدة عملية للغاية في المواقف التي توجد فيها مستويات عالية من الضوضاء، كما هو الحال في السيارات أو قمرة القيادة في الطائرات». «من الأهمية بمكان، رغم أنه لا تزال هناك تحسينات يتعين إدخالها، أن مثل هذا النظام يمكن تكييفه للاستخدام في مجموعة من الأغراض، نذكر منها على سبيل المثال، مساعدة الأشخاص الذين يعانون من إعاقات في السمع أو النطق. ويمكن أن تكون آلة قراءة الشفاه الجيدة جزءاً من نظام التعرف على الصوت والصورة. وقال البروفيسور ريتشارد هارفي من جامعة إيست أنجليا: «تعد قراءة الشفاه واحدة من أكثر المشاكل صعوبة في الذكاء الاصطناعي، لذا فمن الرائع إحراز تقدم في أحد الجوانب الأكثر صعوبة، وهو كيفية تدريب الآلات على التعرف على مظهر وشكل الشفاه البشرية». راجع:

New lip-reading technology to help solve crimes, The Economic Times, Last Updated: Mar 25, 2016.

 

تطوير نظام الذكاء الاصطناعي (Lip Net) لقراءة الشفاه

في شهر نوفمبر 2016م، أعلن فريق من العلماء في جامعة أوكسفورد أنهم تمكنوا من تطوير جهاز ذكاء اصطناعي يمكنه قراءة لغة الشفاه أفضل من البشر، وقد أطلق على هذا الجهاز اسم (Lip Net). ويعمل نظام الذكاء الاصطناعي «ليب نت» من خلال متابعة مقطع مصور لحديث الأشخاص، ومن ثم يقارن النص بحركة أفواههم بدقة تصل إلى 93 في المئة، حسبما أفاد الباحثون. وأشار الباحثون إلى أن الاستعانة بهذا الجهاز في معرفة لغة الكلام يمكن أن يساعد ملايين الأشخاص. لكن الخبراء أوضحوا أن هذا النظام لا يزال بحاجة للاختبار في مواقف الحياة الحقيقية.

 

وقال الباحثون إن «قارئ لغة الشفاه الآلي يتمتع بفرص نجاح كبيرة مع وجود التطبيقات التي تتعلق بأجهزة المساعدة في تحسين السمع والإملاء الصامت في الأماكن العامة والمحادثات السرية وفهم الكلام في البيئات الصاخبة وتحديد الهوية بأجهزة القياس الحيوية ومعالجة الأفلام الصامتة». وأشار الباحثون إلى أن نظام الذكاء الاصطناعي زُود بجمل كاملة حتى يتسنى له التعرف على الأحرف التي تتناغم مع حركة الشفاه.

 

وفي إطار الاختبار، زود فريق البحث من معمل الذكاء الاصطناعي التابع لجامعة أوكسفورد نظام الذكاء الاصطناعي بنحو 29 ألف مقطع فيديو وأضاف إليها النص الصحيح، وكانت مدة كل مقطع هي ثلاث ثواني فقط يتبعها نمط قواعد نحوية متماثل.

 

وفي حين أن الباحثين توصلوا إلى نسبة الخطأ في الاختبارات التي أجريت على البشر وجرى تزويدهم بنفس مقاطع الفيديو بلغت 47.7 في المئة، فإن نظام الذكاء الاصطناعي سجل خطأ واحداً من بين 6.6 في المئة فقط.

 

وأثارت حقيقة أن هذا النظام الآلي يستند إلى مقاطع فيديو متخصصة للتدريب انتقادات لهذا البحث من جانب بعض مستخدمي موقع تويتر الاجتماعي. وقال البروفيسور نيل لورانس أستاذ «التعلم الآلي وعلم الأحياء الحسابي» في مقال له على موقع مؤسسة «أوبن ريفيو» العلمية إن مقاطع الفيديو تتمتع «بمفردات محدودة وقواعد تركيب نحوية وحيدة». وأضاف البروفيسور: «وبالرغم من أنه أمر واعد أن تأتي هذه الاختبارات بنتائج جيدة وفقا لهذه البيانات، فإنه (هذا النظام) لا تمثل اختراقاً في واقع الأمر. ورغم أن هذا النموذج يمكنه قراءة لغة الشفاه أفضل من البشر، فإنه يستطيع أن يفعل ذلك فقط حينما أقول قائمة من الكلمات ليس لها معنى من مفردات مقيدة للغاية وبترتيب محدد».

 

وتجدر الإشارة أخيراً إلى أن خدمة «ديب مايند» للذكاء الاصطناعي التابعة لجوجل قد مولت جزئياً هذا المشروع (راجع: نظام ذكاء اصطناعي يقرأ لغة الشفاه «أفضل من البشر»، (BBC News) عربي، 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016م).

 

خاتمة

تناولنا في هذه الدراسة موضوع «الإجراءات الجنائية الرياضية.. قراءة الشفاه». وقد تبين لنا عبر صفحات هذا البحث مدى الأهمية التي يحظى بها هذا الموضوع، منظوراً في ذلك إلى ندرة الدراسات المتعلقة به، ومنظوراً في ذلك أيضاً إلى أن هذا الإجراء قد يكون هو الوسيلة الوحيدة لسبر أغوار بعض الجرائم الرياضية، لاسيما وأن معظم هذه الجرائم قد تأخذ الشكل التعبيرية

 

ومن خلال هذه الدراسة، تبين لنا أن قراءة الشفاه لم تعد تعتمد على الخبرة البشرية، بحيث يتم الاستعانة في قراءة الشفاه بأحد الخبراء البشريين في قراءة الشفاه، وإنما بدأ الذكاء الاصطناعي يشق طريقه إلى قراءة الشفاه، من خلال تدريب الآلات على التعرف على مظهر وشكل الشفاه البشري



الاربعاء 21 فبراير 2024

تعليق جديد
Twitter