Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



إعلان ثلاثة مكاتب بريطانية لمحاماة الاعمال عن فتح فروع لها بالمغرب


     



تطرقت الصحيفة الاقتصادية الفرنسية 'ليزيكو' في عددها الصادر ، يوم الخميس المنصرم، إلى اهتمام محامي رجال الأعمال ، خاصة منهم الأنجلو-ساكسونيين ، بالمغرب والذي أصبح يمثل لأصحاب تلك المهنة "فردوسا جديدا".

وذكرت الصحيفة أن ثلاثة مقار محامين لرجال أعمال أنجلو-ساكسونيين (إلين أند أوفري، وكليفورد تشينس، ونورتون روز)، أعلنت قبل حوالي أسبوع عن افتتاح مكاتب لها قبل نهاية العام الجاري بالدارالبيضاء.

واعتبرت أن تلك القرارات تأتي انعكاسا "لاستراتيجية تنموية جاءت بعد تفكير ناضج"، مضيفة أن تلك المكاتب تسعى لأن " تجعل من المغرب قاطرة رائدة في المناطق الفرنكفونية بإفريقيا".

وعزت الصحيفة هذا الاهتمام بالمغرب لأسباب تتمثل في "استقراره السياسي" مقارنة مع بلدان الجوار، و"نموه الاقتصادي" الذي بلغ 7ر3 في المائة عام 2010، إضافة إلى "البنيات التحتية" و"الإطار القانوني المضبوط جدا" بالبلاد.

وأشارت إلى أن مشروع إنشاء منطقة 'كازابلانكا فينانس سيتي' المخصصة للأعمال تفتح آفاقا هامة للتنمية.

وفي مايتعلق بانعكاسات التنافس مستقبلا للمحامين الأنجلو-ساكسونيين على نظرائهم الفرنسيين المتواجدين بقوة في منطقة المغرب العربي، اعتبرت 'ليزيكو' أن من شأن قدوم هذه المكاتب الثلاثة إلى المغرب "خلط الأوراق" إلى حد ما.

وفي نفس الإطار أكدت صحيفة "إيكسبانسيون" الاقتصادية الاسبانية الصادرة في نفس اليوم أن المغرب أضحى ، بعد إعلان المكاتب البريطانية لمحاماة الاعمال المذكورة من بين الوجهات الاستراتيجية العالمية في ما يتعلق بفرص الاعمال سواء في الحاضر أو في المستقبل القريب.

وأبرزت الصحيفة الاقتصادية على موقعها الالكتروني أن الاعلان عن فتح تلك المكاتب لتمثيليات لها بمدينة الدار البيضاء جاء لإنعاش السوق القانونية في شمال إفريقيا الذي كانت مكاتب دولية أخرى قد راهنت بالفعل عليه من قبيل الفرنسية "جيد لوريط نويل" و"جاتيط أسوسيي" والاسبانية "غاريغاس" وكواطراكاساس".

وأشارت الصحيفة الالكترونية إلى أنه بعد إسبانيا في التسعينيات والصين والبرازيل قبل بضع سنوات أصبح اهتمام المكاتب الدولية الكبرى يتجه الآن نحو شمال إفريقيا وخصوصا المغرب الذي يعد البوابة الرئيسية للقارة الافريقية.

وذكرت صحيفة "إيكسبانسيون" الاقتصادية بأنه بعد إعلان مكتبي " كليفورد تشانس" و"ألان أند أوفري" مؤخرا عزمهما العمل بالمغرب من خلال فتح تمثلية لهما بمدينة الدار البيضاء أعلن ثالث مكتب بريطاني لمحاميي الأعمال (نورتن روز) عن فتح فرع له بالدارالبيضاء، مبديا بذلك اهتمامه الكبير بوجهة المغرب.

وتعد تمثيلية (نورتن روز) بالدارالبيضاء، التي ستفتح أبوابها في شتنبر المقبل، ثاني فرع للمجموعة في القارة الإفريقية بعد اندماجها مع مكتب "دينيس ريتز" الجنوب إفريقي.
إعلان ثلاثة مكاتب بريطانية لمحاماة الاعمال عن فتح فروع لها بالمغرب

marocdroit و م ع


الاربعاء 10 غشت 2011


تعليق جديد
Twitter