Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية



أبعاد الجهوية الموسعة بالمغرب بين النظرية و التطبيق موضوع ندوة وطنية بالناظور


     



أبعاد الجهوية الموسعة بالمغرب بين النظرية و التطبيق موضوع ندوة وطنية بالناظور
نظمت الكلية المتعددة التخصصات بالناظور وجامعة محمد الأول بوجدة ، بتعاون مع جامعة الحسن الأول بسطات و"الجمعية المغربية للبحث الإداري والتنمية" ، و مختبر الأبحاث حول الانتقال الديمقراطي المقارن و بشراكة مع المؤسسة "هانس سايدل" الألمانية يومه الجمعة 26 نونبر 2010 بالمركب الثقافي بالناظور ندوة حول موضوع " أبعاد الجهوية الموسعة بالمغرب بين النظرية و التطبيق ".

وقد ناقش العديد من الجامعيين والأساتذة الباحثين، الأبعاد السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية لهذا الموضوع وساهموا في النقاش العمومي الذي تم إطلاقه على الصعيد الوطني في أفق بلورة نموذج للجهوية بكيفية تشاركية، يأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات المغربية.

وفي كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء ، المنظم على مدى يومين، قال عميد الكلية متعددة التخصصات بالناظور (جامعة محمد الأول- وجدة) السيد غريبي الخضير ، إن هذه المبادرة تعد
مساهمة من كلية الناظور في النقاش الجاري حول الجهوية الموسعة، التي ستمكن بعد تطبيقها من المساهمة في تحقيق الإشعاع لجهات المغرب، وبالتالي، تعزيز بناء مغرب حديث ومنفتح
وبعدما أبرز أهمية التوجيهات الملكية حول هذا الموضوع، أشار الدكتور غريبي إلى أن الجهوية الموسعة تفتح المجال أمام جيل جديد من الإصلاحات المؤسساتية، مؤكدا أن الحكامة الجيدة المحفزة لمحاربة الإقصاء والفقر، والتضامن بين الجهات واللامركزية، على الخصوص، تعد الجوانب الرئيسة لهذا المشروع.

من جهته، أبرز عميد كلية العلوم القانونية بسطات السيد رشيد سعيد ، أهمية هذا الاجتماع الذي يتطرق إلى قضية الجهوية الموسعة، باعتبارها إحدى الأوراش الكبرى المفتوحة بالمملكة، مضيفا أن هذا اللقاء يندرج ضمن سلسلة من المبادرات الرامية إلى تعميق النقاش حول هذا الموضوع.

أما السيد مصطفى عكاشة الأستاذ بالكلية متعددة التخصصات بالناظور فقد أوضح أن فكرة الجهوية الموسعة بالمغرب ليست مستوردة ولا مفروضة من الخارج، وإنما تعد تتويجا لمسلسل الدمقرطة والتنمية الاقتصادية التي تعرفها المملكة ،وأشار إن الهدف من هذه السياسة يتمثل في إشراك الساكنة المحلية في اتخاذ القرار وتدبير شؤونهم عبر التحفيز على بروز نخبة محلية قادرة على أن تشكل قوة اقتراحيه.

وبدوره، طرح السيد نجيب حجيوي الأستاذ بكلية العلوم القانونية بسطات سلسلة من التساؤلات التي ستشكل محور نقاش المشاركين في هذا اللقاء، ولاسيما تلك المتعلقة بالاختصاصات الممنوحة للجهة الجديدة وعلاقتها مع المركز، وتداخل مهام ممثلي الدولة والسلطات المنتخبة بالإضافة إلى إشكالية التضامن بين الجهات وتدبير التنوع الثقافي.

وخلال الجلسة المسائية التي سير فقراتها السيد رشيد السعيد، عميد كلية الحقوق بسطات تطرق الأستاذ محمد اجعون الأستاذ بكلية الحقوق بمكناس إلى مسألة توزيع الاختصاصات في ظل الجهوية الموسعة ، ومن جهته ناقش السيد عبد القادر تيعلاتي ،أستاذ بكلية الحقوق وجدة، البعد المالي للجهوية الموسعة وأكد على أن أي جهة كيف ما كانت لا يمكن أن تتوفر على الاستقلال المالي لان هذا الاستقلال غير موجود حتى في الدول الديمقراطية ، ولان المال، حسبه، نشوة تعبث في الرؤوس.

بدوره تحدث الأستاذ بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور السيد احمد بودراع عن الجهوية الموسعة في المغرب و سؤال الحكامة مشيرا إلى أن مشروع الجهوية مشروع طموح وكبير جدا ولكن لا يزال عبارة عن أفكار و نظريات يجب تفعيلها واعتمادها على ارض الواقع ، كما شدد على عدم المبالغة في التفاؤل في تصورنا أن الجهوية ستنقل المغرب من التخلف إلى التقدم.

وفي ختام الندوة تحدث الدكتور خالد الغازي، أستاذ بكلية الحقوق بمكناس، عن التسويق الترابي في ظل الجهوية الموسعة ، مؤكدا على ضرورة الانتقال من فضاء ترابي تعمه الفوضى إلى فضاء منسجم ومهيكل ..

وتجدر الإشارة إلى أن أشغال هذه الندوة الوطنية ستستأنف يوم غد بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.

عن ناظورسيتي

السبت 27 نونبر 2010


تعليق جديد
Twitter