Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية




رد صريح من قاض الى صحافي الجزء الثاني بعنوان " اعلم وتذكر


     

ذ/المعطي الجبوجي

مستشار بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة



رد صريح من قاض الى صحافي الجزء الثاني بعنوان " اعلم وتذكر
تتمة للرد الذي سبق ان نشر بالعدد 1003 بتاريخ الاربعاء 06-03-2013 ص18 أبدأ من حيث الفقرة الاخيرة التي تم حذفها من المقال السابق، لاقول ان دور الاعلام كمنبر من منابر المجتمع المدني في اداء العدالة ينطلق اولا من اشاعة ثقافة قانونية وقضائية لدى الاعلاميين للرفع من مستوى الاداء الاعلامي القضائي بعيدا عن الاثارة الاعلامية والمتاجرة بهموم الناس ومشاكلهم، وذلك بخلق صحافة متخصصة في مجال المحاكمات القضائية. فالتكوين القانوني لدى الاعلامي اضحى امرا ملحا وضروريا والافتقار اليه يجعل الاعلامي يخوض في قضايا تخونه فيها الادوات المهنية ، وهذا حال كثير من الصحافيين والاعلاميين الذين تخلتط في اذهانهم المصطلحات والمناصب حتى ان الكثير منهم لا يميز بين منصب وكيل الملك والوكيل العام للملك وبين رئيس المحكمة والرئيس الاول ، بل كم من مرة قرأنا ان وكيل الملك بالمحكمة الفلانية حكم على فلان بالسجن .، وهو ما يؤثر في صحة الخبر ووصوله ممزوجا بكثير من الضبابية والتشويش.

ان المناشدة بقضاء نزيه ومستقل ضامن لحريات وحقوق الافراد والجماعات يقابله المطالبة باعلام مكتوب كان ام مسموع او مقروء يرتكز على مقومات الحياد والموضوعية في التعامل مع الاحداث وتجنب الانتقائية والحكم على الافراد من منطلق الشبهات والاحتكام الى الشائعات لدرجة اصبح معها بعض المواطنين المدعوين الى ساحة العدالة يجدون انفسهم بين مطرقة محاكم القضاء وسندان محاكم الاعلام ويشتد عليهم الامر عندما تنجز ربورتاجات يوجه فيها الاتهام ويحقق فيها مع المتهمين على الهواء وتوضع الادلة ويستمع الى الشهود واصبح الاعلامي يقوم بعمل المحاكم بدل ان يقوم بعمله الاعلامي المتمثل في ايصال الخبر والمعلومة الى المتلقي .

اخي الصحافي، آثرت في هذه التتمة وفي اطار تبادل المعلومة القانونية ان احيطك علما ببعض اليات اشتغال القاضي كما اجد نفسي مضطرا لاذكرك ببعض المباديء والقيم التي تفرضها اخلاق المهنة التي تحكمها في الأساس أخلاق عامة مثل الصدق والشرف والنزاهة والتي يجب على الصحفي التحلي بها اثناء اداء مهمته في نقل الخبر الا ان جبر الخواطر و الحصول على الربح والسبق الصحفي وسرعة نقله المحسوبة بالثواني بفضل التكنولوجيا الحديثة عوامل تجعل الصحفي يدوس على هذه المباديء في كثير من المواقف لدرجة ان جرأة بعض وسائل الاعلام لم تبق محصورة في الخروج عن اطار نشر الخبر المجرد او التحليل الموضوعي لاطوار البحث والتحقيق والمحاكمة في حدود ما يسمح به القانون بل تعدتها ليصل الامر ببعض وسائل الاعلام المقروءة او المسموعة او المرئية الى حد توجيه انتقادات لاذعة لبعض الهيات القضائية ووصفها باوصاف تنطوي على قذف واتهام ارضاء لجهات معينة بهدف التأثير على قناعاتهم .

فاعلم أيها الصحفي الجليل : 

ـ ان الاصل في الانسان انه بريء حتى تثبت ادانته بموجب حكم قضائي مكتسب لقوة الشيء المقضي به بناء على محاكمة عادلة تتوفر فيها كل الضمانات القانونية .

ـ واعلم ان المتعارف عليه في الدول التي تحترم القانون واستقلالية القضاء، ان تبقى وسائل الاعلام وغيرها بعيدين عن الخوض في القضايا المعروضة على القضاء لاتاحة الفرصة للسلطة القضائية لممارسة دورها بعيدا عن جميع المؤثرات. 

ـ واعلم انه اذا كان لك مؤاخذات على العدالة، فان سهام النقد يجب ان توجه الى المشرع في قبة البرلمان وليس الى القاضي في قاعة المحكمة لان القاضي لا يشرع القانون وانما يطبقه ، وهو ملزم بتطبيقه حتى ولو كان يعتقد في قرارة نفسه عدم صحة القاعدة القانونية المعمول بها والا اضحى منكرا للعدالة .، ولا تكن من طينة من تحصن في قبة البرلمان واخذ ينال من هيئات قضائية بعينها اصدرت احكاما لم تصادف هوى في نفسه ناسيا بان المؤسسة التي يتحصن بها وينتمي اليها هي من شرعت القوانين التي تحكم على اساسها تلك الهيئة منذ سنين ، فالاجدر بالجميع اما احترام القانون واحكام القضاء التي تصدر على اساسه والابتعاد عن المدح والذم او المطالبة عبر الوسائل المشروعة بتعديله بما يلائم حقوق الناس او اهواء هؤلاء المتربصين بالقضاء ، وان اي موقف اخر لن يكون سوى مساس بهيبة القضاء الذي هو من هيبة الدولة . 

ـ واعلم ان متابعة الصحفيين اثناء ادائهم لمهامهم من خلال القانون الجنائي دون تطبيق قانون الصحافة مرجعها القانون وليس القاضي ، واعلم ان في القانون الجنائي قاعدة يصطلح عليها بالتعدد المعنوي يحكمها الفصل 118 من القانون الجنائي الذي يقضي ان " الفعل الواحد الذي يقبل اوصافا متعددة يجب ان يوصف باشدها "، فاذا كان الفعل المرتكب ينص عليه قانون الصحافة وينص عليه القانون الجنائي فاننا نكون امام فعل واحد يقبل اوصافا متعددة والنص القانوني يلزم باعتماد الوصف الاشد. فان كان هناك عيب فانه في النص وليس في من يطبق النص . 

ـ واعلم انه ليس من صلاحيات القضاء البت في غير ما هو معروض أمامه ولا التحقيق في غير الشكاوى المقدمة إليه. 

وتذكر ايها الصحافي الجليل: 

ـ ان حرية الصحفي تعني عدم التكميم والضوابط تعني عدم الانفلات والالتزام بصيانة كرامة الافراد والحيلولة دون المساس باعراض الناس وحقوقهم.

ـ وتذكر عند نقلك للخبر الا تكون ممن قال عنهم الله سبحانه وتعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِق بِنَبَأ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَة فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ".

ـ وتذكر ان هناك معايير دوليه لتغطية أخبار الجرائم والحوادث من بينها ان هذه التغطية الصحفية تتم وفقًا لمبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته مما يستتبع الامتناع عن نشر آراء أو كتابة تعليقات تستهدف التأثير على قرار المحكمة قبل إصدار حكمها النهائي. كما يستلزم الموضوعية في تغطية إجراءات المحاكمة مع عرض وجهات نظر الأطراف المتنازعة بحيادية وتوازن مع تصحيح كل معلومة منشورة ظهر انها ضارة وغير صحيحة .

ـ وتذكر ان الأقوال والأفعال موقوفة على أصحابها دون أن تتعدي عواقبها الي كل من يعملون نفس عمله.وبالتالي فانه لا يجب التعميم أو التضخيم الإعلامي لحدث ما لاستمالة الشارع للعب على وتر العواطف فلو ارتكب قاض أو إعلامي فعلا خاطئا فلا يجوز أن نصف كل القضاة اوكل الإعلاميين بأنهم من طينة ذلك المخطئ وإنما يجب الالتزام بالقاعدة القرانية المستمدة من قوله تعالى " وَلَا تَزِرُ وَازِرَة وِزْرَ أُخْرَى" .

ان العلاقة بين الاعلام والقضاء يفترض فيها ان تكون تكاملية مبنية على احترام متبادل لا تنافرية، وثقة المواطن في قضائه تتعزز بالصورة التي ينقلها الاعلام عن هذا المرفق .، وفي سبيل خلق فضاء للتفاعل ومد جسور التواصل مع المؤسسات الإعلامية فان رأيي من رأي القائلين بتخصيص متحدث رسمي من المحكمة للتواصل مع وسائل الاعلام وهيئات المجتمع المدني ليصل بهم الى الحقيقة بطريقة صحيحة وفق ما تسمح به ظروف القضية وذلك تفاديا لكل ما يمكن ان ينتج عن قلة المعلومات من اخبار زائفة او مؤثرة على الاطراف المعنية بالموضوع.، كما اقترح تدخل المشرع لتمكين القضاء في شخص الهيئة التي تنظر قضية من القضايا الحساسة اصدار قرار قضائي بحظر النشر فى القضية، حتى إصدار الحكم النهائى. 

وفي الاخير اختم بما قاله الدكتور أحمد الصقيه وهو احد المستشار بديوان المظالم بالمملكة العربية السعودية : «ليس هناك خيار إلا أن يصافح القضاء الإعلام، والعكس» وإذا لم يتصافحا ــ وهذا رأيي ــ فإن انشطارا خطيرا يحدث في المجتمع، وصراعا قد يعوق العدالة من جهة، ويسيء إلـى الإعلام من جهة أخرى، بينما هما كتلة قضائية ــ عدلية ــ إعلامية، وطنية تقوم على التلاحم، وليس ثمة شك أن المعالجة العقلانية للعلاقة بين العدل والإعلام، تتطلب أولا الاعتراف بوجود مشكلة بينهما، يمكن تشريحها، ومعرفة أسبابـها، ومن ثم التعامل معها تعاملا إيجابيا، قوامه الفهم والتفهم، لا كهدفين في حد ذاتهما فحسب بل من أجل ما تشبعه وظائف الإعلام والعدل من حاجات، وما تحققه من منافع للبلاد والعباد، وما تستجيب له من ضرورات، وعندما يلتقي الإعلام والقضاء وجها لوجه، ويسود بينهما الفهم والتفاهم، تتقلص الفجوات والاختلالات، ويتحقق التكامل بينهما، ويزيد التوظيف الأمثل لقدراتهما معا، بعيدا عن الاحتقان، والتشنج، فجميع المؤسسات القضائية والعدلية والإعلامية مرتبطة بالمجتمع، ولا بد من التعامل معها بعقلانية، وحيادية." 

والله ولي التوفيق



الجزء الأول من الرد


الاربعاء 13 مارس 2013
885 عدد القراءات


تعليق جديد
Twitter



Facebook
Twitter
Google+
Instagram
YouTube
Newsletter