MarocDroit             موقع العلوم القانونية
Motivation des actes administratifs  (Étude comparée) par: KARTITE Hassan الملف الشهري: موقع كتابة الضبط من خلال مسودة مشروع القانون  المتعلق بالتنظيم القضائي للمملكة بقلم ذ عبد الناصر  ابراهمي مخابر و مناظر حالة الاستثناء في التعديل الدستوري المغربي الأخير الجزء الاول قانون الكراء، "بين ضمان الإستقرار و تشجيع الإستثمار". تعليق على قرار المجلس الدستوري رقم 905/12 المتعلق بإلغاء مقعد نيابي بالدائرة الانتخابية المحلية لإقليم مولاي يعقوب الانتخابات التشريعية ل 25 نونبر 2011  بقلم سمية علوي محمدي الملف الشهري:  موقع هيئة كتابة الضبط ضمن مشروع قانون التنظيم القضائي بقلم احمد اولادعيسى قراءة في إنتخابات الودادية الحسنية للقضاة 2014 بقلم ذ شكير الفتوح L’ETAT EN PERIL EN RAISON DE LA POLITIQUEBUDGETAIREDE SES LOIS DE FINANCES Par Abdelhadi BOUSSAS كلية الشريعة - أكادير ماستر أحكام الأسرة في الفقه و القانون:  تقرير حول مناقشة رسالة تحت عنوان الصلح في قضايا الأسرة على ضوء التشريع المغربي والعمل القضائي تحت إشراف الدكتور الحسين بلوش إعداد الطالب جـمال أبوالـعبـاس  إشكالية العلاقات المهنية داخل قطاع العدل بين التشنج و فشل تنزيل الدستور حوار  مع ذ أنس سعدون


الفصل 35 من دستور 2011 الرهنات والتناقضات


        

إنجاز الباحثين


الوعبان لرباس ـ محمد اليوبي



الفصل 35 من دستور 2011 الرهنات والتناقضات





الفصل 15 من دستور 1996

"حق الملكية وحرية المبادرة  مضمونان  
للقانون أن يحد من مداهما وممارستهما إذا دعت إلى ذلك ضرورة النمو الاقتصادي والاجتماعي المخطط للبلاد.
لا يمكن نزع الملكية إلا في الأحوال وحسب الإجراءات المنصوص عليها في القانون."
 
 

الفصل 35 من دستور 2011

"يضمن القانون حق الملكية
ويمكن الحد من نطاقها وممارستها بموجب القانون إذا اقتضت ذلك متطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد .ولا يمكن نزع الملكية إلا في الحالات ووفق الإجراءات التي ينص عليها القانون ,

تضمن الدولة حرية المبادرة والمقاولة والتنافس الحر ,كما تعمل على تحقيق تنمية بشرية مستدامة من شأنها تعزيز العدالة الاجتماعية والحفاظ على الثروات الطبيعية الوطنية . وعلى حقوق الاجيال القادمة .

تسهر الدولة على ضمان تكافؤ الفرص للجميع , والرعاية الخاصة للفئات الاجتماعية الأقل حظا. "
 
تجدر الإشارة  إلى أن جل الدساتير المغربية السابقة على دستور 2011 تبنت الضامنة الدستورية لحق الملكية  وخصصته الفصل 15 من كل دستور وربطت الحد من مداه بضرورة النمو الاقتصادي و الاجتماعي وفق مساطر قانونية خاصة لا يجب الحد من هذا الحق بدون إتباعها لكن الجديد في هذا الأمر هو ما جاء به دستور 1966 بالخصوص عندما ربط حق الملكية بالمباردة  الخاصة كأنهما وجهان لعملة واحدة ثم التراجع عن هذا الربط في تجليات دستور 2011 الذي أشار في بدايته إلى أن حق الملكية مضمون على نهج الدساتير السابقة ولكن يحسب له حجر السبق في كيفية تحديد من يضمن هذه الملكية ولو بشكل عام فالدساتير السابقة أجمعت على عبارة حق الملك أو الملكية مضمون لكن دستور 2011 حدد الجهة التي تضمن هذا الحق  وهي القانون باعتباره اسمى تعبير عن إرادة الأمة حسب ما جاء في الفصل 6 من الدستور أما بالنسبة لحرية المبادرة فالدولة هي الضامن لهذه الحرية وباعتبار الدولة مجموعة مؤسسات وحسب الفصل 42 فإن الملك هو الممثل الأسمى لدولة وبذلك هو الضامن لحرية المبادرة فالأمر في حقيقته يحتوي مفارقة عجيبة فالبرلمان يضمن حق الملكية والملك يضمن حرية المبادرة الفردية هذا الأمر مقبول في إطار التحليل الدستوري الذي ينظر إلى الدستور إلى نص متكامل ليمكن معه دراسة نص دستوري في معزل عن باقي الفصول الدستورية .

لكن الجديد الذي كرسه الفصل 35 من دستور 2011 أنه نص على مجموعة من المقتضيات التي لا تخرج عن تصور  
سلبي يتجلى في كون  المشرع حمل الفصل 35 ما لا يحتمل  

التصور الأول : المشرع حمل الفصل 35 ما لا يحتمل وتبريراته  

ويرتكز هذا التصور على كون المشرع يتحدث في البداية عن ضمانات حق الملكية والاستثناءات الواردة عليه ثم أنتقل بعد ذلك إلى مفهوم المبادرة الحرة والمقاولة والتنافس الحر وكلها مفاهيم تندرج في إطار تشجيع الاقتصاد و الاستثمار ومحاربة الاحتكار كمفهوم نقيض للمنافسة وكأن المشرع يحاول ربط هذا الفصل بالذي قبله وبعده حيث ينص الفصل 36 "....... يعاقب
القانون ...... وضعيات الاحتكار ....."


ثم انتقل المشرع في إطار الفصل 35 إلى مفهوم التنمية البشرية والمستدامة وهنا نميز بين التنمية البشرية المستدامة ومفهوم التنمية المستدامة حيث تكون هذه الأخيرة إما بشرية أو اقتصادية

وسنوضح في هذا الشق مفهوم التنمية بصفة خاصة أو الحق في التنمية كحق من حقوق الإنسان هو الفقيه السنغالي  كيبا مباي عند إلقائه عرض في الدورة الدراسية الثالثة بالمعهد الدولي لحقوق الإنسان بستراسبورغ بفرنسا في يوليوز 1972 وأكد على أنه لا وجود لحقوق الإنسان بدون الحق في التنمية وهذا الحق كان ولازال هاجس الشعوب والدولة المتخلفة والمغرب قطعا ينتمي إلى دائرة هذه الدول ومن بين المواثيق الدولية التي ركزت على الحق في التنمية :

- الميثاق العربي لحقوق الإنسان الذي نص على الحق في التنمية في المادة 8 و نص في المادة 31 على أن " حق الملكية الخاصة مكفول لكل شخص ويحظر في جميع الأحوال مصادرة أمواله كلها أو بعضها بصورة تعسفية أو غير قانونية "

- الميثاق الإفريقي الذي نص على الحق في التنمية في المادة 22 وعلى حق الملكية في المادة 14 منه
- كما صدر الإعلان النهائي لتنمية في 25 يونيو 1993

وارتبطا بما سبق فالفصل 35 أشار كما أسلفنا سابقا إلى مفهوم التنمية البشرية المستدامة  ثم بعد ذلك تطرق إلى اليات تكريس هذه التنمية من خلال عبارة الحفاظ على الثروات الطبيعية
الوطنية وهذا الأمر يدخل في إطار التنمية الاقتصادية المستدامة وليست البشرية .


كما أن الفقرة الاخيرة من الفصل 35 تزكي ما قلناه سبقا  حول ربط هذا الفصل بالفصل الذي بعده والذي قبله ,أي أن الفصل 34 نص على دور السلطات العمومية في تفعيل سياسات دعم الفئات ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال سهر الدولة على رعاية الفئات الاجتماعية الأقل حظا وبذلك يقسم المجتمع المغربي من منظور هذا الفصل إلى فئات اجتماعية أقل حظا وفئات اجتماعية الأكثر حظا .

 التصور الثاني : التكريس وحدود التكريس

لقد كرس المشرع الدستوري حق الملكية و  حرية المبادرة  بصفة صريحة  من خلال  الفصل 15 من دستور 1992و 1996و كذا من خلال الفصل 35 من دستور 2011 .وقد جاء هذا التكريس ايمانا منه بقدرتهما على تحقيق النمو الاقتصادي و الاجتماعي للبلاد, في اطار نظام ليبرالي يعتبر فيه الفرد فاعلا اساسيا في تحقيق الازدهار و التنمية الاقتصادية.
 
و عليه ان مجرد قراءة الفصلين رغم الاختلاف البسيط الموجود بينهما تسمح باعتبار الامر يتعلق بحقوق واسعة  تبعا لتوجه و انفتاح الاقتصاد المغربي  مع الاخد بعين الاعتبار  بعض الحدود التي يجب الاقرار بها :

+حدود ضمنية تتعلق بكل ماهو غير مباح في التشريع المغربي.

+حدود يمكن ان  تنتج عن ضرورات النمو الاقتصادي و الاجتماعي للبلاد , حتى و ان كان الفصل 35 من دستور 2011 لم يربط ممارسة حرية المبادرة  بأي  شرط مكتفيا بتقييد حق الملكية  باعتباره مفهوما اعم و اشمل  .

ان ما يميز حرية المبادرة و حق الملكية  من خلال ما سبق  هو ان المشرع الدستوري  اعطى للمشرع العادي حق وضع حد لممارستهما مع اختلاف طفيف  هو انه قيد  المشرع  و هو يقوم بتقديرهما  في حدود ضرورات النمو الاقتصادي و الاجتماعي للبلاد عكس الحريات الاخرى المرتبط تقييدها باي شرط.

و عليه فالضمانات ذات المصدر التشريعي هي بطبيعتها ضمانات غير ثابتة قابلة للتبديل و التعديل كلما بدا للمشرع ذالك.غير اننا نعتقد ان  المشرع و هو يقوم بتقييد حرية المبادرة وحق الملكية  لا بد له ان يتاكد من الحاجة الداعية  الى ضبطهما و انها ضرورية و ان الحد من ممارستهما لا يمس بجوهرهما و انه  متناسب مع الداعي الى تحديدهما , فالتقييد ضرورة و الضرورة تقدر بقدرها.

و من الملاحظ  ان الدساتير السابقة أجمعت على عبارة حق الملك أو الملكية مضمون لكن  الجديد هو ان دستور 2011 حدد الجهة التي تضمن هذا الحق  وهي القانون باعتباره اسمى تعبير عن إرادة الأمة حسب ما جاء في الفصل 6 من الدستور. أما بالنسبة لحرية المبادرة فالدولة هي الضامن لهذه الحرية وباعتبار الدولة مجموعة مؤسسات فإن الملك  و استنادا الى الفصل 42 هو الممثل الأسمى للدولة وبذلك هو الضامن لحرية المبادرة .

ان الأمر في حقيقته يحتوي مفارقة عجيبة فالبرلمان يضمن حق الملكية والملك يضمن حرية المبادرة الفردية هذا الأمر مقبول في إطار التحليل الدستوري الذي ينظر إلى الدستور إلى نص متكامل ليمكن معه دراسة نص دستوري في معزل عن باقي الفصول الدستورية .

وأيضا من الجديد الذي جاء به  الفصل 35 من دستور 2011 أنه  كرس  و لاول مرة  مفهوم حرية المنافسة او التنافس الحر على خلاف الدستور الفرنسي الذي  لم يكرسها لحد الان .

ان السؤال الذي يطرح من داخل هذا المقتضى الدستوري هو ماعلاقة  علاقة حرية المنافسة بالمفاهيم الاخرى خاصة منها حرية المبادرة؟

يعتبر بعض الفقه المغربي ان تكريس حرية  المبادرة في علاقتها مع حرية المنافسة يجد اساسه  في جملة من القرارات الصادرة عن مجلس الدولة الفرنسي التي اكد فيها ان  ممارسة حرية المبادرة لا تستوجب فقط حرية ممارسة النشاط الاقتصادي  انما تتطلب ايضا حرية الممارسة في اطار نظام يحكمه مبدا التنافس الحر.

السبت 27 أبريل 2013
1045 عدد القراءات

تعليق جديد
Facebook Twitter






أرشيف الدراسات و الأبحاث

دور مؤسسة الوكيل القضائي للمملكة بمقتضى قانوني المعاشات وفق الاجتهاد القضائي

الخبرة القضائية ودورها في حل النزاعات الجبائية

الأمن القضائي و التنمية

الرقابة الإدارية على الصفقات العمومية

تدخل النيابة العامة في قضايا الأسرة: بين التدخل الأصلي و التدخل الانضمامي. مسطرة الشقاق نموذجا بقلم ذ محمد نعـنـاني

أي إصلاح لأنظمة التقاعد في غياب المقاربة التشاركية مع النقابات؟

القيمة القانونية للوثيقة الرسمية ضمن قواعد الإثبات

القضاء والدولة: وهم الإيديولوجيا السياسية وتأثيرها على إستقلال القضاء بالمغرب

دور المؤسسة الملكية في صنع السياسة الخارجية المغربية بين دستوري 1996-2011.

تعليق على قرار المجلس الدستوري رقم 14/ 943 م. د المتعلق بالقانون التنظيمي للمحكمة الدستورية 066.13 في شقه المتعلق بضمان تمثيلية النساء بالمحكمة الدستورية[1]


وجهة نظر

أرشيف وجهة نظر

مخابر و مناظر حالة الاستثناء في التعديل الدستوري المغربي الأخير الجزء الاول

قانون الكراء، "بين ضمان الإستقرار و تشجيع الإستثمار".

الإدارة العمومية المغربية..المشاكل ومطلب الإصلاح

دولة الحكامة أو دولة المغرب المأمول

معضلة أعضاء المجلس الدستوري مع التأويل الدستوري القويم

عدم دستورية المادة 8 من مشروع القانون المالي

العلاقة بين السلط الثلاث توازن أم تأثير ؟

مشروع قانون المالية لسنة 2015 بالمغرب: مقاربة تحليلية أولية







الأكثر قراءة هذا الأسبوع