Maroc Droit
MarocDroit  -  موقع العلوم القانونية
 
تعزية في وفاة والد الزميل د/ محمد أمزيان رئيس مركز الدراسات القانونية والاجتماعية. دعوة للمساهمة في العدد الأول لمجلة المجلة العربية للدراسات القانونية والاقتصادية والاجتماعية الفصل 49/3 من الدستور الفرنسي بين الالغاء والابقاء فعالية الجمعيات العامة للمحاكم محور ندوة لنادي قضاة المغرب بمكناس إصدار جديد للدكتور عبد الحكيم زروق تحت عنوان منازعات أعمال رجال السلطة أمام القضاء الإداري إصدار كتاب الذكاء الجهادي وتفكيك آليات هندسة الإرهاب للباحث المغربي ابراهيم الصافي المنشور الصادر عن وزير العدل والحريات بتاريخ 17 يناير 2017 المتعلق بمسطرة البيع بالمزاد العلني الاتحاد العام لمقاولات المغرب  : بين الانفتاح والتحفظ على مقتضيات مدونة الشغل (5/5) تقديم مؤلف حقوق الملكية الفكرية في التشريع المغربي للاستاذ د/ادريس الفاخوري انتهى الكلام  (هل يكفي القول بالرضائية دون الكتابة لتعديل عقد عمل أجيرة أجنبية؟)
 
 

اكديم إزيك.. محاكمة عادلة لمجزرة غير عادية


     



 اكديم إزيك.. محاكمة عادلة لمجزرة غير عادية

لـن نقبـل بـدروس في ثقـافـة حقـوق الإنسـان مـن أحـد ، و لـن ننتظـر شهـادة  " حُـسن الـسيرة و الـسلوك " من الـمنظمات الحقوقـية الـدولية ، ولـن نقبـل بإبتـزاز  يكـون ضحيتـه هــو دمـاء شهـداء الــواجب الــوطني من أبنـاء وطـني...!

كُـلنـا يتـذكـر مـأسـاة مخيــم " اكـديـم إزيـك " في 8 نـوفمبر 2010  ، و كيـف تحـول من  مُجرد إحتجاج إجتماعي و ثقـافي عادي ، يُمكن أن يحـدث في أي منطقـة أخـرى مـن المغرب ، إلى مجـزرة ذهـب ضحيـتها رجال الـقوة الـعمومية المغـربية بـدم بــارد ...كـل ذنـبهم أنهـم حاولـوا مـساعـدة الـمدنييـن ومُمْتـثـليـن لقـواعــد " ضبـط الـنـفس "...مـن طرف أيـادي البوليسـاريو الـمدسوسـة وسـط مخيمات " اكــديم إزيـــك "....!!

و بمعيـار " ضبـط الـنفس " نفسـه تعامل الـقضاء الـمغربي مع مجــزرة راح ضحيتها 11 قـتيـل مغـربي خلـفـوا ورائهـم أيـتام  و أرامـل و تـكـلى...!
كـان امتحـانـا رهيـبا لـشعور و عـواطف الـمغاربة من جهـة ، و أيضا لــدولـة الـمؤسسات و حقـوق الانسـان ونـعنـي بهذا الإلـتزام بتحقيـق شروط  " المحاكمة العادلــة " في مجــزرة غيــر عادلـــة...!

 و بكـل " ضبـط الـنفس " الــواجب فـقـد  سهــر الـمغرب و تحت إشــراف هيـآت حقـوقيـة مغـربيـة على تحقيـق شــروط علنيــة الجلسـات و الـولـوج للـمحكمة و الإستمـاع لشـهود الإثبـات أو الإدانــة... و كذا تـمتيـع الـمتهمين بكل ضمانـات الــدفاع و خاصة قــرينـة الـبراءة... سعْـيـا لــتحقيق شــروط الـمحاكمة العادلــة أمام الـمحكمة العسكرية الدائمة و بــرآسة قـاض مــدني وبحضور مـراقـبين و حقوقييـن دولـييـن و تـراجمة وقـنـوات إعـلاميـة دوليــة....

و كـل هـذا تــم  بكـل " ضبط الـنفس " رغــم أن العـدل الـعسكـري يُحـرم  ذوُوُ الحقـوق مـن الإنتصاب كـمدافعيـن عن الـحق الـمدني... و تــراوحتْ الأحكــام الـصادرة في فبـراير 2013  بـيـن الـمؤبـد و الـعقوبة الــمقضية... في حــق 24 متابــع بـصك إتهــام تـضمن من جرائـمه، تـكـويـن عصابة إجـراميـة والــعنف الــمفضي للمـوت مع نيــة إحــداثــه و إرتكاب أعمال وحشيـة على أفــراد القـوة الـعمومية....

لنعُـد قـليــلا إلى كـرونـولوجيـة الــوصول الى أحـداث مخيـم اكـديم إزيــك ، و هي منطقــة تـبعـد عـن مدينـة الــعيون بحــوالي 14 كلم .. و هنـاك نـصب بعـض الـمُحْـتجيـن على الـتسييـر الـمحلي و تــدبيـر شــؤون الـساكنة خيـامـا و طـالبـت  فئــات هـشـة كالأرامـل و ذووي الاحتياجـات الـخاصة  بتحسيـن أوضاعها خـاصة  في الـسكـن و الـشغـل...

  تشكـلتْ لجنـة للـحوار مع الـسلطات المحليـة الـتي تعهــدتْ بـالـوفاء بـإلتزاماتهـا  الاجتماعيـة الـمعقولــة في جــو لا يُـوحي بــالتوثر ، و تـم تحـديـد موعــد تـفكيـك المخيمـات الـتي تــم تضخيـم عــددها وأيضا عــدد الـمحتجين كعوامـل للضغـط أثنـــاء الحـوار....!

طـيلـة مـدة قيــام مخيـم اكـديم إزيــك أي حــوالي 27 يـــوم ، كانـت ساكنــة الـخيام تحت عُـيون الـبوليساريو و وكــلائهـم بمدينـة العيــون ، يُـراقبـون حركات و سكنـات الـمُـحتجيـن و يُـشوشــون على أطــوار الحـوار ، وعندما بــدأ الـمحتجون بمغـادرة الـمخيم ، خــرجت ملشيــات تمنــع الناس من الــرجوع لـبيـوتهم تحت تهـديـد السكاكيـن الكبيـرة الـحجم و قــارورات الغـاز الحارقــة أمـام مــرىء و مسمـع القــوات العمومية المغربية الـتي واجهت الإنفصالييـن بكـل " ضبط الــنفس الـواجب" ..!!

لــم يـسلـم من بـطشهم حتى رجال المطافيء و رجال الإسعـاف و رجال الـقوة العموميـة ، لــقـوا مصرعهــم قـتـلا و ذبحــا و حرقــا وأيضا تمثيـلا و تـبـولا على جثثهم الطـاهــرة....!!

شبـاب مُبـرمج على الحقــد و الكـراهية يـتنفـس هـمجيـة و بـربريـة ، زرعــوا الخـوف و الموت في كل مكـان ، فـبعـد أن قتـلـوا و أحـرقـوا و تبـولـوا على الـجثث  بمخيــم اكـديـم إزيــك ، نـقلــوا الـعنف و التـخريب الى مـدينـة العيــون حيـث غطـت أعمـدة الــدخان زُرْقــة سمائهـا وحـولت نهارهــا الى ليــل مبكـر...نتيجـة إحـراق  وتخريـب مــرافـق عـمومية و مـؤسسـات خاصــة..

كانـت مـواجهـة غيـر عادلــة ، حيـث خـراطيـم الميــاه في مـواجهة الـسكاكيـن والسيــوف وقـارورات الغــاز الحارقـة في مـواجهـة " ضبـط الـنفـس "...!

في مقـابـل كل هـذا كانــت ردة فعـل البــوليساريــو و جنـرالات قـصر الـمرادية مُنْـتـظـرة ، حيـث حركـت آلـتهـا الـتضليلية ســواء بتقـاريـر " مــؤدى عنهـا " عـبـر منظمـات غيـر محايــدة أو بتقـاريــر إعلاميـة بثــث إحـداها صـورا مفبركـة تعــود لأطفـال غــزة على أنهـا لأطفـال مخيـم اكديـم إيـزيك من أجـل إستجـداء الـعطـف الــدولي.. بــالاضافة إلى نــداءات و جمـع " تــوقيعات بُـكائيـة "  الـهـدف منها هــو تحويــل الـتكييـف القانـوني لـصك الاتهــام الى  قـضية سيــاسيـة  و أن  الأمـر يتعلـق بمعتقـلي رأي و دُعـاة انفصالييـن و لـيس مجرميـن عُـتــاة...!!

و بما أن جميـع المتابعيـن هـم مــن "محتـرفي تحقيقـات " لـتعــدد سـوابقهـم الـقضائيـة ، فـقـد أصـروا على اللبـاس الـصحراوي و أيضا الهُـتاف بشعـارات انفصالـيـة وسـط الـمحكمة و الإدعــاء بتعـرضهـم للتعـذيـب و جهلهـم بمضمـون محاضر الـضابطة الـقضائية و تـوقيعهـم تحت الإكــراه....كـنــوع من تــأثيـث مشهـد المعتقلـين الـسياسيين ، خاصة بــوجـود مـراقبيـن و محامييـن و حقـوقييـن و إعـلاميين دولييـن حـرص الـمغرب على تـواجـدهم خـلال  أطــوار المحاكمة بكـل " ضبـط للـنفـس "...!

وقـد صرح أكثـر من مـراقب دولي على أن الـمحاكمة كانت مفتوحة على خبــراء و مراقبين دولـيين ، و مفتـوحة  بكل لغـات العـالـم ، و وقـفوا على أن الأمــر بحجـم كـارثــة إنسـانيــة و لـيـس محاكمـة سياسيــة ـ كما تــدعي البوليساريو ـ بعــد إطلاعهـم أثنـاء المحاكمة على صور و شـرائـط فيــديـو ومحجـوزات و عمـلات أجنبيــة ، كـأدلة قـاطعة على أن الأمــر ليـس غير عمـدي ، بــل منظـم و مبرمـج...!

وفي إنتظـار قـرار غرفة الجنايات في 26 دجنبر2016 ، بكــل " ضبـط للـنفس " واحتـراما لحـزن و آلآم أقــارب الـضحايا فــإنـنا نـستحضر قولــه تعــالى "  و لا تحسبـن الـذين قتلــوا في سبيـل الله أمــواتـا بــل أحيــاء عند ربهــم  يــرزقــون...."

الثلاثاء 27 ديسمبر 2016
1138 عدد القراءات

تعليق جديد
Facebook Twitter